الرئيسية » news bar » وحدات الجيش تلقي القبض على مجموعتين للتنظيمات المسلحة بجسر الشغور واستهداف مراسلي ومصوري الإعلام

وحدات الجيش تلقي القبض على مجموعتين للتنظيمات المسلحة بجسر الشغور واستهداف مراسلي ومصوري الإعلام

ألقت وحدات الجيش اليوم القبض على مجموعتين قياديتين للتنظيمات المسلحة في جسر الشغور.

وكانت وحدات من الجيش بدأت أمس بتنفيذ مهامها بملاحقة التنظيمات المسلحة وإلقاء القبض على عناصرها في القرى المحيطة بالمنطقة استجابة لنداء الأهالي في منطقة جسر الشغور.

وأفاد مندوب سانا في إدلب عن ضبط أسلحة رشاشة ومتفجرات وصواعق كهربائية وشرائح هواتف نقالة تركية مع عناصر التنظيمات المسلحة المقبوض عليهم.

عناصر ارهابية مسلحة تهاجم القصر العدلي في معرة النعمان وتسرق وتحرق ملفاته وتعتدي على مقار أمنية وأملاك خاصة وعامة.. التنظيمات المسلحة تستهدف مراسلي ومصوري وسائل الإعلام في كمين دون وقوع إصابات

قال مندوب سانا في إدلب إن مراسلي ومصوري وسائل الإعلام تعرضوا اليوم لكمين عند مدخل جسر الشغور وإطلاق نار كثيف عليهم من قبل التنظيمات الارهابية المسلحة وجميع المراسلين والمصورين بخير ولا إصابات بينهم.

وكانت عناصر تنظيمات ارهابية مسلحة اعتدت أمس على القصر العدلي في مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب وسرقت محتوياته وأحرقت قسماً منها كما هاجمت مقرا للجيش الشعبي في المدينة وسطت على عدد من مرائيب السيارات واستهدفت بالتخريب المتعمد والاعتداء المسلح المرافق العامة والخاصة في المدينة وروعت المواطنين.

وقال مراسل سانا في إدلب إن هذه العناصر نفذت اعتداءات مسلحة على عدد من المقار الحكومية في المدينة منها مبنى مديرية المنطقة وحاولت إحراقها كما هاجمت مبنى السجن في المدينة ومخفرا لقوى الأمن الداخلي وطال التخريب كل ما وقع في طريق هذه المجموعات المجرمة من ممتلكات عامة وخاصة.

وأفاد المراسل أن هذه العناصر روعت الناس من خلال إطلاق النار الكثيف في كل مكان مستهدفة رجال الأمن والشرطة والمواطنين المدنيين على السواء كما منعت سيارات الإسعاف والإطفاء من الوصول إلى المنطقة واستهدفت طواقمها بالرصاص الحي وأقامت الحواجز الترابية والمعدنية ما أدى إلى توقف الحركة وإثارة الفوضى والذعر في المدينة التي دعا أهلها إلى تدخل الجيش بسرعة لحسم الأمور قبل أن تطال يد الإجرام حياة الناس وتستفحل اعتداءات المجرمين الذين يحاولون تكرار المجزرة التي ارتكبوها في منطقة جسر الشغور الأسبوع الماضي.

ودعا خالد من سكان معرة النعمان في تصريح لسانا.. إلى تدخل الجيش بسرعة وقطع الطريق على هذه المجموعات التخريبية التي لا تفهم إلا لغة القوة وليس لديها أي رادع أخلاقي أو إنساني يمنعها من ارتكاب الفظائع بحق أبناء الوطن في حين قال أحمد من أبناء المنطقة أيضا إن هذه الأساليب لن تنال من إيمان الشعب السوري بوحدته الوطنية ومحبته لوطنه ونحن مستعدون للتضحية بكل ما نملك لحماية هذا الوطن وعزته وكرامته.

وتقول أم أدهم إن الهدف من وراء هذا الإرهاب والعنف والترويع للمواطنين الأبرياء والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة هو قطع الطريق على خطوات الإصلاح الشامل التي تجري في سورية وإيقاف التنمية ومنع الشعب السوري من الاستفادة من خطط الاصلاح التي تلبي طموحات المواطنين وتستجيب لحاجاتهم.

ورأى عدد آخر من أبناء البلدة أن الدعوات إلى الحرية والمطالبة بالحقوق تتنافى تماما مع هذه السلوكيات الإجرامية معتبرين أن حرق المحاصيل الزراعية وتكرار الاعتداءات على المحاكم بأنواعها وإتلاف ملفاتها يؤكد العقلية الإجرامية والتخريبية التي تسيطر على هذه التنظيمات.

وحدات الجيش تصل مداخل جسر الشغور تنفيذا لمهامها الوطنية بإعادة الأمن والطمأنينة إلى أهالي المنطقة بعد أن روعتهم التنظيمات الإرهابية المسلحة

وصلت وحدات من الجيش بعد ظهر أمس إلى مداخل مدينة جسر الشغور في إطار تنفيذ مهامها الوطنية التي بدأتها صباحا لإعادة الأمن والطمأنينة إلى المنطقة والقرى المحيطة بها بعدما روعتهم عناصر التنظيمات الإرهابية المسلحة.

وذكر التلفزيون السوري أن وحدات الجيش ألقت القبض على عدد كبير من أفراد هذه التنظيمات إضافة لقتل وجرح عدد منهم وذلك رغم قيام هذه التنظيمات بتفجير بعض الكمائن التي نصبتها لوحدات الجيش بالديناميت الذي قامت بسرقته من منطقة سد وادي ابيض.

وأحبطت وحدات الجيش محاولات التنظيمات المسلحة الإجرامية محاصرة صوامع الحبوب الموجودة في المنطقة وتهديد الأهالي بحرق المحاصيل الزراعية وحرق كل مركبة ستنقل الحبوب إلى الصوامع.

وأضاف مندوب التلفزيون السوري أن قوات الجيش متلاحمة وتقوم باجتثاث التنظيمات المسلحة من تلك المنطقة وإعادة الأمن والطمأنينة إليها.

وأشار إلى أن التنظيمات المسلحة استهدفت الإعلاميين العرب والأجانب الموجودين في المنطقة لنقل حقيقة ما يجري وخاصة أن أفراد هذه التنظيمات تتآمر مع عدد من القنوات التي امتنعت عن مرافقة الجيش إلى جسر الشغور وهي تنسق مع العناصر المسلحة لاستخدام أفلام مفبركة وكاذبة بعد أن سرقوا ملابس عسكرية وصوروا بعضهم بعضا استباقا لدخول الجيش.

وعبر أهالي المناطق المحيطة عن فرحتهم العارمة بقدوم الجيش مؤكدين أن إحساس الأمان قد عاد إليهم بعد أن روعتهم التنظيمات الإرهابية المسلحة.

وكانت وحدات من الجيش بدأت صباح أمس بتنفيذ مهامها بملاحقة التنظيمات المسلحة وإلقاء القبض على عناصرها في القرى المحيطة بالمنطقة استجابة لنداء الأهالي في منطقة جسر الشغور.

وقال مندوب أخبار التلفزيون السوري إن التنظيمات المسلحة أضرمت النار بالمحاصيل الزراعية والأحراش في المناطق المحيطة بجسر الشغور.

وكانت التنظيمات المسلحة روعت السكان وحرقت الممتلكات العامة والخاصة واعتدت على عناصر الجيش والأمن ومثلت بجثثهم.

المواطنون في إدلب يرحبون بدخول الجيش إلى منطقة جسر الشغور لضبط الأمن والقبض على أفراد التنظيمات المسلحة

ورحب عدد من المواطنين في ادلب بدخول الجيش العربي السوري إلى منطقة جسر الشغور لإلقاء القبض على التنظيمات المسلحة التي روعت الأمنين واعتدت على أرواح الأبرياء وقتلت أفراد الشرطة والقوى الأمنية في كمائن غادرة وأحرقت الممتلكات العامة والخاصة وبثت الذعر والخوف بين الأطفال والنساء.

وقالت أم عبدو في تصريح لوكالة سانا إنها شعرت بالارتياح الشديد لدى سماع نبأ وصول الجيش إلى جسر الشغور وقالت أفراد الجيش أهلنا وأبناؤنا ونسال الله أن يحميهم ويوفقهم في القضاء على المجرمين في حين قال أبو احمد إن الجيش هو الوحيد القادر على ضبط الأمن وردع هؤلاء المجرمين الذين عاثوا فسادا في جسر الشغور وحولوها إلى مدينة أشباح .

وقال ابراهيم أحد سكان القرى المجاورة لجسر الشغور الجيش سيعيد الحياة الأمنة للمواطنين ويعزز الأمن والاستقرار بعد أن يطهر المنطقة من التنظيمات المسلحة التي تقطع الطرقات وتفبرك القصص لتشويه صورة الجيش الوطني في حين أكد حسن من نفس القرية أن الجيش وصل في الوقت المناسب ليعيد الطمأنينة ويعيد الناس إلى عملهم وحصاد مواسمهم مع بداية موسم الصيف واعتبر خالد من قرية مجاورة لجسر الشغور أن الجيش هو الحارس الأمين للوطن والقادر على حماية أبنائه ونحن نريد لبلدنا أن تبقى جميلة خيرة كما كانت دائما ونطلب من الجيش أن يقبض على هذه التنظيمات المسلحة.

كما عبر عدد من أهالي مدينة جسر الشغور بمحافظة إدلب عن فرحتهم العارمة بدخول وحدات من الجيش إلى المنطقة مؤكدين أن إحساس الأمان قد عاد لهم بعد أن روعتهم العصابات الإرهابية المسلحة.

وأشار الأهالي في حديث للتلفزيون السوري إلى أن الجيش هو لحماية الوطن والمواطنين وان أفراده هم أبناء هذا الوطن وبالتالي هو لبى نداء أهله ليخلصهم من العصابات الإرهابية التي روعتهم وقد دخل بكل أدب واحترام مشيرين إلى أن الوضع أصبح جيدا بعد دخول عناصر الجيش.

وقال تايه عنيسة مختار قرية زيزون الجديدة إن دخول الجيش أشعر الأهالي بالأمان والاطمئنان من العصابات الإرهابية المسلحة المأجورة المدعومة من الخارج بالمال والسلاح متسائلا هل الحرية تتحقق بحرق القصر العدلي والمحاصيل الزراعية والمباني الحكومية والمفارز الامنية ونهبها وقتل عناصرها.

وأشار عنيسة إلى أن المسلحين هددوا بتدمير صوامع الحبوب وتفجير المحطة الحرارية التي تغذي سد زيزون ونصبوا الحواجز وأوقفوا المواطنين وسرقوا أموالهم وهددوهم وقطعوا الطرقات ونشروا الرعب في المنطقة.

وروى عدد آخر من المواطنين ما ارتكبته العصابات المسلحة في مدينة جسر الشغور مشيرين إلى أنهم إرهابيون وتجار أسلحة وأهالي المدينة بريئون منهم ومن أعمالهم.

وقال الأهالي إن هذه العناصر المجرمة هاجموا مخفر الزينية وسرقوا الأسلحة منه وهاجموا مفرزة الأمن العسكري وروعوا الناس وتسببوا بخروج عشرات العائلات من المدينة ما تطلب دخول الجيش لحفظ الأمن والأمان.

من جهة أخرى أكد عدد من أهالي المدينة الذين لجؤوا إلى بلدات سلمى وصلنفة في محافظة اللاذقية انهم غادروا المنطقة لحماية أنفسهم وأطفالهم بعد أن ارتكبت العصابات الإرهابية المسلحة المجازر في المدينة وروعت سكانها.

وأشار الأهالي إلى أن الوضع في المدينة كان مخيفا ومرعبا جراء قصف المنازل والمباني الحكومية وإطلاق النار من قبل هذه العناصر المسلحة بهدف إشاعة الخوف والذعر في نفوس المواطنين لافتين إلى أن هذا يأتي في إطار المؤامرة التي تهدف لنشر الخراب في البلد.

من جهة ثانية نفى الدكتور مروان رزوق مدير مشفى ابن سينا في ادلب ما تناقلته بعض القنوات المغرضة حول رفض المشفى استقبال مريضة تعانى من القصور الكلوى من أبناء مدينة جسر الشغور معتبرا أن ذلك يدخل ضمن الدعاية السوداء التي تنتهجها بعض القنوات المغرضة.

وأشار رزوق إلى أن القنوات المضللة قالت إن المريضة راجعت المشفى الوطني بإدلب وهذا لايمكن أن يصح لان المشفى المخصص لمرضى الكلية في المحافظة هو مشفى ابن سينا مبينا أن مشفى ابن سينا يستقبل مرضى غسيل الكلى من جميع أنحاء محافظة ادلب.

اتصالات هاتفية بين أفراد من التنظيمات الإرهابية المسلحة في جسر الشغور تكشف عن التخطيط لالتقاط صور لهم كمدنيين عند الحدود التركية للادعاء بعدم وجود مسلحين في جسر الشغور

وعرض التلفزيون السوري اتصالا هاتفيا بين اثنين من أفراد التنظيمات المسلحة التي مارست أعمالاً إرهابية في منطقة جسر الشغور بإدلب وأظهر الاتصال اتفاقاً يجري بين أسعد وأحمد الذي يلقن الأول أوامر بمغادرة المنطقة إلى الحدود التركية حيث يجب أن تلتقط صور لهم تظهر أنهم فارون من الأمن والجيش السوري كما تدعي حاجتهم إلى المساعدة لتبث لاحقا على شبكة الانترنت.
ويسأل أحمد أسعد في بداية الاتصال عما إذا كان الجيش دخل المنطقة فينفي الآخر ذلك ولدى سؤاله عن مكان تواجدهم يخبره أسعد أنه في الجسر فيقول أحمد.. تأخرتم وعليكم المغادرة لتكسبوا الرأي العام العالمي مبيناً أن الهدف هو الادعاء بعدم وجود مسلحين في جسر الشغور.

ويوصي أحمد أسعد بضرورة العمل على تصوير المغادرين من جسر الشغور على أنهم نازحون ونشر الصور فيقول.. إن تمكنتم صوروا من يقف على الحدود واعملوا على كتابة لوحات بالإنكليزية لأن العالم كله يشاهدكم وأرسلوا الصور عبر الانترنت فيجيب أسعد.. هذا كله تم إنجازه.

وينبه أحمد أسعد إلى أنه في حال اتصل أحد ممن يقفون على الحدود كشاهد عيان بإحدى القنوات ينبغي الانتباه من مسألة تلقين الكلام له من شخص آخر مشددا على ضرورة عدم أداء الصلاة سواء فرادى أو جماعة أمام عدسات التصوير فيقول.. حذر الشباب من أداء الصلاة فرادى أو جماعة وتسجيلها على الانترنت كي لا يقول أحد عنكم إنكم سلفيون أو إرهابيون.

وأشار التلفزيون السوري إلى أن بحوزته الأسماء الحقيقية لجميع أفراد المجموعات المسلحة الذين تسمع اتصالاتهم تباعاً.

عناصر إطفاء الغاب بالتعاون مع الجيش يخمدون حريقا أضرمه مجهولون فى قرية السرمانية بسهل الغاب

وأخمد عناصر إطفاء تابعة لهيئة تطوير الغاب بالتعاون مع عناصر من الجيش وبعض المواطنين حريقا اندلع في منطقة السرمانية بالغاب على الحدود الادارية مع منطقة جسر الشغور التابعة لادلب.

وذكر المهندس غازي العزي مدير الهيئة أن الحريق أتى على مساحة 40 دونما من الأراضي الزراعية المحصودة والغابات واندلع عند الساعة 11 ظهرا لتنتقل النيران بفعل الرياح ويباس الزرع إلى الاحراج المجاورة.

وأضاف أن أكثر من 50 عنصر إطفاء شاركوا في إخماد الحريق وساندتهم فرق من الجيش مدعمة بآليات وصهاريج مياه وعدد من المواطنين لمنع انتشاره إلى الأراضي غير المحصودة والحراج.

ودعا العزي المزارعين إلى الحرص على عدم اشعال النيران بالقرب من الاراضي الزراعية في هذه الفترة التي تصادف موسم الحصاد.

شاهد أيضاً

“الصحة”: إصابات “كورونا” ترفع تدريجياً في بعض المحافظات

شام تايمز – متابعة أوضح معاون مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة الدكتور “عاطف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.