الرئيسية » غير مصنف » وصل عدد المسجلين إلى 402081 طالبا وطالبة..بدء امتحانات شهادة التعليم الأساسي

وصل عدد المسجلين إلى 402081 طالبا وطالبة..بدء امتحانات شهادة التعليم الأساسي

بدأت اليوم في جميع المحافظات امتحانات شهادة التعليم الأساسي بمادة الاجتماعيات ووصل عدد الطلاب المسجلين لهذه الدورة إلى402081 طالبا وطالبة موزعين على3269 مركزا امتحانيا بزيادة قدرها 2006 طلاب و67 مركزا عن العام الماضي.

كما وصل عدد الطلاب المسجلين لشهادة الإعدادية الشرعية 5927 طالبا وطالبة موزعين على 74 مركزا.

وبين عبد الحكيم حماد الموجه الأول لمادة الاجتماعيات في وزارة التربية أن أسئلة التاريخ والجغرافيا والتربية القومية جاءت واضحة وخالية من الأخطاء اللغوية والطباعية وتميزت بالدقة العلمية وملاءمتها لمستويات الطلبة المختلفة ومناسبة للوقت المخصص.

وأضاف حماد أن الأسئلة شملت محتويات الكتب المقررة وتنوعت بتنوع موضوعاتها كما راعت المهارات المختلفة حيث بلغت نسبة الأسئلة الاختيارية من المواد الثلاث كمتوسط ما بين 25 إلى 35 بالمئة وخاطبت مستويات عقلية متعددة من التذكر إلى الفهم والاستيعاب والتطبيق والتحليل كما أنها جاءت ما بين الموضوعية والمقالية.

بينما تفاوتت آراء الطلاب بين من وجد الأسئلة سهلة بسيطة ومراعية لمستويات الطلاب كافة وآخر واجه صعوبة في الإجابة عن كافة الأسئلة معزيا الأسباب لصعوبتها أو لصعوبة المادة بشكل عام وكثافتها على الطالب حيث اعتبر الطالب مجد عجوب من دمشق أن الأسئلة كانت سهلة ومتناسبة مع الوقت المخصص.

وقال هادي سلامة من مركز ماري العجمي بدمشق.. الأسئلة سهلة ومتنوعة والوقت كاف للإجابة عنها والتأكد من صحتها وجو الامتحان هادئ ومريح معربا عن سعادته لانتهائه من تقديم مادة الاجتماعيات كونها من أصعب المواد حيث تتطلب جهدا ووقتا كبيرين لحفظها وتذكر كل المعلومات الواردة فيها.

كما أعرب محمد حيدر من دمشق عن سعادته الكبيرة لأن امتحانه كان أفضل مما توقع فقد كان خائفا وقلقا جدا قبل الامتحان وشعر بأنه نسي كل ما درسه ولكن بمجرد قراءة الأسئلة أدرك أنها سهلة وبسيطة.

بينما قال تيسير ادلبي من دمشق.. وجدت صعوبة في تذكر جزء من المعلومات ونسيت بعض التفاصيل لكن الأسئلة بشكل عام مقبولة فهي متنوعة بين المتوسطة والصعبة مؤكدا أنها مادة صعبة ومن المستحيل أن يتذكر الطالب كل ما ورد في الكتب الثلاثة.

وقالت الطالبة نايا نونة من مدرسة إيليا أبو ماضي إن أسئلة مادة الاجتماعيات تعتبر سهلة وشاملة بشكل عام وتطرقت لأغلب الموضوعات التي ركز عليها الأساتذة خلال العام الدراسي لكن مادة التاريخ كانت أسئلتها غير متوقعة.

وأضافت نونة أن أسلوب طرح الأسئلة كان مريحا للطالب فلم تقتصر على عدد أو اشرح أو علل إنما شملت صل بين العبارات المتناسبة واختر الإجابة الصحيحة الأمر الذي منح الطلاب شعورا بالراحة تجاه الأسئلة وعدم الخوف من نسيان الإجابة لافتة إلى أن الأجواء داخل المركز كانت مريحة جدا فالمراقبات ورئيسة المركز عاملن الطالبات بكل ود ومحبة.

وفي ريف دمشق قال الطالب حازم دياب العمري إن الأسئلة تميزت بالوضوح والشمولية والدقة والخلو من الأخطاء وتنوعت بشكل يتناسب مع مستويات الطلاب العقلية معتبرا أن تجهيز القاعات بشكل جيد والتعامل اللائق للمراقبين مع الطلاب يخفف من الشعور بالقلق والضغط النفسي الذي يرافق الامتحانات .

من جانبه عبر الطالب احمد ممدوح يوسف عن ارتياحه لتجاوز القلق النفسي الذي انتابه قبل البدء بالامتحان من خلال سهولة الأسئلة ووضوحها والتعامل الجيد للمراقبين مع الطلاب وتقديم العون لهم عبر توفير جو هادئ ومناسب للعملية الامتحانية.

وأكد الطالب حمزة عبد الكريم حسن من محافظة طرطوس أن وقت الامتحان كان كافيا وبعض الأسئلة اعتمدت على الاستنتاج وأجواء الامتحان مريحة.

من جانب آخر بدأت اليوم امتحانات الشهادة الثانوية المهنية بفروعها الصناعية والتجارية والنسوية بمادة اللغة الانكليزية ووصل عدد المسجلين لهذه الدورة 39398 طالبا موزعين على 21270 صناعية و 10313 تجارية و 7815 نسوية في 412 مركزا وبزيادة قدرها 2417 طالبا و11 مركزا مقارنة بالعام الماضي.

وبين الموجهون الأوائل للغة الانكليزية في وزارة التربية أن الأسئلة كانت واضحة وشاملة وخالية من الأخطاء اللغوية والمطبعية وملائمة للوقت وشملت كل المواضيع الدراسية آخذة بعين الاعتبار مستويات الطلاب المختلفة ومراعية كافة المهارات العقلية وتنوعت ما بين اختيارية وموضوعية وعقلية.

شاهد أيضاً

وزير التربية لـ “شام تايمز”: وقعنا اتفاقية مع روسيا لتأمين كل مستلزمات العملية التربوية وتبادل الخبرات

شام تايمز – خاص أكد وزير التربية “دارم طباع”، على هامش توقيع اتفاقية تربوية بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.