تشييع رسمي وشعبي حاشد في سورية لشهداء الجولان

شيع الآلاف من السوريين والفلسطينيين الاثنين 6/6/2011، جثامين 23 شهيداً سقطوا الأحد 6 حزيران برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي على مشارف الجولان السوري المحتل بموقع عين التينة ومدينة القنيطرة المحررة.

وانطلقت مواكب الشهداء من مشفى الشهيد ممدوح أباظة بالقنيطرة حسبما أوردت وكالة الأنباء السورية “سانا” لتوزع أزهار الشهادة على الأراضي السورية وسط تأكيد المشيعين على تمسكهم بحقوقهم المشروعة التي أقرتها المواثيق والقوانين والأعراف الدولية وفي مقدمتها تحرير الأرض وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق العودة منوهين بوحدة المصير التي تجمع السوريين والفلسطينيين وتلاحمهم في مواجهة المؤامرات.

وقالت أم الشهيد شادي حسين وفقاً لوكالة “سانا”: “إنها وعائلتها كانت تقوم بالتحضير لعرس ابنها الشهيد في مخيم اليرموك بدمشق إلا أن عرس الشهادة الذي احتضن ابنها وكرمه في الجولان كان فخراً لكل عائلته”، في حين أكد محمد دواة شقيق الشهيد وسيم دواة “إن الشهادة فخر لكل الأحرار الذين يتوقون لتحرير أرضهم وأنه هو وكل إخوانه فداء لفلسطين وللقدس مؤكداً أن حلم العودة سيتحقق”.

واعتبر علي زيدان شقيق الشهيد مجدي زيدان “أن هؤلاء الشهداء مهدوا الطريق أمام الأجيال التي تطمح للعودة وفتحوا الباب أمام تحقيق حلم تحرير الأراضي العربية المحتلة”.

بدوره أشار الدكتور على كنعان مدير مشفى الشهيد ممدوح أباظة في القنيطرة إلى أن ارتفاع عدد الشهداء كان نتيجة للرصاص المتفجر والنافذ الذي استخدمته قوات الاحتلال الإسرائيلي واستهدف المناطق الحساسة في الجسد و تركزت الإصابات في الصدر والواجهة الأمامية للجسم مشيراً إلى أن 53 عملاً جراحياً أجري للمصابين تحت التخدير العام و42 عملية في قسم الإسعاف وأن حالة 9 من المصابين خطرة إلى اليوم كما أن هناك 77 حالة اختناق بالغاز و9 مصابين تمت معالجتهم في الموقع.

وشارك بالتشييع الدكتور غسان خلف أمين فرع القنيطرة لحزب البعث والدكتور خليل مشهدية محافظ القنيطرة وعدد كبير من أبناء المحافظة.

يذكر أن الشهداء هم إيناس شريتح وجهاد أحمد عوض ومحمود عوض الصوان وأحمد محمود السعيد ومجدي زيدان وعلاء حسين الوحش وأحمد ياسر الرشدان وسعيد حسين أحمد وأحمد محمود الحجة ومحمود ديب عيسى وعبد الرحمن الجريدة ورمزي سعيد وفايز أحمد عباس وفادي ماجد نهار وثائر عادل حسين و وسيم دواة وشادي سليمان حسين وإبراهيم عيسى وعزت عزيز مسودة وأيمن الحسن وسمير الزعبي ومحمود العرجا وعلي عمشاوي.

شاهد أيضاً

أطباء سورية هاجروا عالصومال لـ “معيشة أفضل”!

شام تايمز – متابعة كشف نقيب الأطباء “د. كمال عامر” مؤخراً عن هجرة أطباء سوريين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.