الصحافة الجزائرية تفتح النار على منتخب بلادها ….و المدرب يستقيل من منصبه

فتحت الصحف الجزائرية النار على المدرب عبد الحق بن شيخة الذي حملته مسؤولية الهزيمة القاسية التي تلقاها المنتخب أمام مضيفه المغربي 4-صفر في المجموعة الرابعة للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2012.

وأعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم اليوم استقالة بن شيخة بعد الهزيمة التي أضعفت إلى حد كبير آمال الفريق في بلوغ النهائيات التي تقام في العام المقبل إذ يتذيل ترتيب المجموعة برصيد أربع نقاط.

وخسرت الجزائر بأربعة أهداف دون رد في ضيافة المغرب ليثأر أصحاب الأرض بذلك لهزيمتهم في آذار الماضي أمام الجزائر في عنابة ويصبح المنتخب المغربي في وضع جيد لبلوغ نهائيات البطولة التي أحرز لقبها مرة واحدة في 1976.

وقالت صحيفة الشروق اليومية في صفحتها الأولى “الشعب يريد إسقاط الجنرال ولاعبي الملايين” وذلك في إشارة إلى بن شيخة الملقب الجنرال واللاعبين الذين يتقاضون مبالغ مالية كبيرة.

وانتقدت الصحيفة أداء بعض اللاعبين وخصت بالذكر عنتر يحيى الذي أكدت الصحيفة انه كان مثل “الشبح الذي يتحرك فوق أرضية الميدان”.

وذكرت صحيفة النهار الجديد في عنوان بارز لها “ارحل يا جنرال” في إشارة إلى بن شيخة.

وأضافت الصحيفة في موضوع لها “هزيمة عنوانها.. العار” مؤكدة أن النتيجة هي واحدة من أسوأ النتائج التي حققها المنتخب الجزائري في تاريخه.

أما صحيفة الخبر فقالت في صفحتها الأولى “لا جنرال ولا محاربون” مؤكدة أن حلم التأهل إلى كأس أمم إفريقيا تبخر بعد رباعية المغرب التي أعادت المنتخب الجزائري إلى نقطة الصفر.

وقالت صحيفة الهداف الرياضية “حرام عليكم.. ليس هكذا”.

ونقلت الصحيفة عن يحيى لاعب المنتخب الجزائري قال فيها “لا نستحق أن نمثل الألوان الوطنية” في الوقت الذي قال فيه اللاعب جمال مصباح “الهزيمة مؤلمة جداً واطلب من الشعب أن يسامحنا.”

وارتقى المغرب لصدارة المجموعة الرابعة برصيد سبع نقاط من أربع مباريات.

مدرب المنتخب الجزائري يستقيل من منصبه
تقدم مدرب المنتخب الجزائري عبد الحق بن شيخة باستقالته من منصبه بعد الخسارة القاسية أمام المنتخب المغربي في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2012 وذلك بحسب ما أعلن الاتحاد الجزائري.

وذكر بيان الاتحاد الجزائري أن بن شيخة كان أعلم لاعبي المنتخب باستقالته بعد المباراة التي أقيمت في مراكش.

وكان بن شيخة استلم منصبه في أيلول الماضي خلفاً لرابح سعدان الذي قاد المنتخب إلى نهائيات مونديال جنوب أفريقيا 2010 حيث خرج من الدور الأول قبل أن يستقيل من منصبه في الرابع من أيلول الماضي غداة التعادل أمام تنزانيا 1-1 في الجزائر العاصمة في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة للتصفيات القارية.

وكانت مهمة بن شيخة (47 عاماً) قيادة المنتخب بلاده إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2012 في الغابون وغينيا الاستوائية، علماً بأنه كان يشرف على تدريب المنتخب الرديف المكون من لاعبي الدوري المحلي قبل استلام المنتخب الأول.

يذكر أن الجزائر تحتل المركز الأخير في المجموعة بفارق 3 نقاط عن المغرب المتصدر وبنفس عدد نقاط إفريقيا الوسطى وتنزانيا اللتين تتواجهان.

شاهد أيضاً

بيروت غارقةٌ بمطرها واللبنانيون يغردون غضباً

شام تايمز – متابعة فاضت مياه الأمطار، ومياه الصرف الصحي، في شوارع أساسية في العاصمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.