فرنسا تطالب بتغيير أكثر وضوحا وأميركا تنتظر التطبيق

بعد أصدر الرئيس بشار الأسد مرسومه الأخير الذي أعفى بموجبه عن الكثير من المسجونين، طلبت فرنسا مزيدا من الخطوات الاصلاحية في حين نظرت له أميركا بعين الترقب.

طالب وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه السلطات السورية “بتغيير في المسار أكثر وضوحا وأكثر جرأة وواعدا اكثر” وذلك بعد اعلان دمشق عن عفو عام.

وقال الوزير لاذاعة فرنسية “أخشى أن يكون الأمر متأخرا جدا” مشيرا إلى أن ذلك كان رد المعارضة السورية.

وأقر جوبيه أيضا بتعذر حصول الغربيين على إدانة لأعمال القمع في سوريا أمام مجلس الأمن الدولي، قائلا: “لم نتمكن من القيام بما قمنا به بالنسبة لليبيا، ليس شن عملية عسكرية لأن هذا الأمر لم يكن مطروحا … وانما ادانة سلوك النظام السوري وفرض عقوبات”.

وعزا اسباب ذلك “ليس إلى ضعف الغربيين والاتحاد الأوروبي أو الأميركيين وانما بسبب فيتو روسيا “.

ومن جانب آخر أعلن مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الاميركية أن واشنطن تفضل الانتظار لترى كيف سيترجم على الأرض العفو العام الذي أصدره الرئيس بشار الأسد الثلاثاء.

شاهد أيضاً

“سياحة طرطوس” تُقدم 8 رخص لمنشآت سياحية

شام تايمز – متابعة قدمت مديرية سياحة طرطوس /8/ رخص لمنشآت سياحية خلال شهري أيلول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.