الرئيسية » news bar » الأسد يستقبل عائلة الشهيد حمزة الخطيب ولجنة تحقيق خاصة لتحديد ملابسات الحادث

الأسد يستقبل عائلة الشهيد حمزة الخطيب ولجنة تحقيق خاصة لتحديد ملابسات الحادث

بعد ما شهدته حادثة الطفل الشهيد حمزة الخطيب من محاولات لتجييرها إلى مادة للتحريض والمتاجرة بالدم السوري من قبل بعض وسائل الإعلام الناطقة بالعربية، اتخذت السلطات السورية عدداً من الإجراءات لتوضيح ملابسات الحادثة المؤسفة.

واستقبل الرئيس بشار الأسد أمس عائلة الطفل واستعرض معهم ملابسات القضية، وعرض التلفزيون السوري اعترافات متظاهرين كان حمزة برفقتهم ليلة هجومهم على مساكن الجيش في ازرع الشهر الماضي، كما صدر قرار بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في القضية وكشف ملابساتها.

وقال والد الطفل علي الخطيب في تصريح للتلفزيون السوري إن الرئيس الأسد استقبل عائلته، وإنه «غمرهم بطيبته ولطفه وقدم لهم التعازي واستمع لتفاصيل الحادثة». وأضاف: إن «الرئيس الأسد وعد بتلبية مطالبنا وإن هناك إصلاحات ستجري قريباً».

كما أشار التلفزيون السوري إلى صدور قرار بتشكيل لجنة تحقيق برئاسة معاون وزير الداخلية وعضوية النائب العام العسكري ورئيس فرع التحقيق في الأمن الجنائي وآخرين لكشف ملابسات حادثة مقتل الخطيب وعرض نتائجها على الرأي العام.

وكان رئيس رابطة الأطباء الشرعيين في سورية الدكتور أكرم الشعار قال إنه كشف شخصيا على جثمان الطفل حمزة الذي عرضته الفضائيات العربية على أنه تعرض للتعذيب على يد قوات الأمن، مؤكداً أن جثة الطفل التي وصلت إلى دمشق من درعا يوم 29 نيسان الماضي لم تتعرض لأي تعذيب لحظة الكشف عن الوفاة، وهناك صور موثقة بذلك لدى القاضي المختص وبإمكان أهل الطفل أو محام عنهم الاطلاع عليها للتأكد أن جثة الطفل لم تتعرض لأي تعذيب.

وأن الورم الذي ظهر على الجثة نجم عن تقدم عوامل التخثر نتيجة انقضاء أكثر من شهر على الوفاة، مستنكرا متاجرة هذه الفضائيات بجثمان الطفل وعرض صوره لتأكيد تضليلها وكذبها لأن جثة الطفل حمزة قد تعرضت للتعذيب، ولافتاً إلى أنه حصل تأخير إداري في تسليم الجثة مما أدى إلى تورمها علما أن تسليم الجثة قد تم قبل يومين فقط، ومكرراً دعوة أهل الطفل للاطلاع على الصور لحظة الوفاة وأنه لا يوجد أي حدث تعذيبي على الجثة.

وقال إن الطبيب الشرعي محلف قانونياً وقيامه بأي عملية تضليل تعرضه للمساءلة القانونية. وكان الطفل حمزة وصل متوفياً إلى المشفى، وفقا للطبيب، بعد مشاركته في احتجاجات قرب سكن أهالي الضباط في صيدا قرب درعا، ما لبثت أن تحولت إلى اشتباكات عنيفة بعد أن خرج مسلحون من بين المتظاهرين هاجموا مساكن الضباط بحدود الثانية ليلاً.

إلى ذلك ألقت السلطات الأمنية السورية القبض على العصابة المسلحة التي اغتالت الشهيد الطفل حمزة الخطيب مستغلة خروج عدد من المتظاهرين وذلك حسب مصدر مطلع أفاد بأن قتلة الشهيد الطفل باتوا في قبضة العدالة، وأن من قام بقتله قد خطط لهذا العمل الإجرامي مسبقاً مستغلاً خروج عدد من المتظاهرين في المحافظة ليصار إلى إلصاق التهمة بقتله بقوات الأمن السورية تحت ذريعة فض الاحتجاجات بقوة السلاح واستخدام العيارات النارية لتفريقها، مضيفاً أن ملابسات عملية قتله ستنشر قريباً على إحدى شاشات التلفزة الرسمية السورية.

شاهد أيضاً

المؤسسة العامة للمخابز: نعمل على إحداث خطوط إنتاج جديدة واستبدالها بالخطوط القديمة

شام تايمز – متابعة قال مدير عام المؤسسة العامة للمخابز “زياد هزاع”.. إن وضع خطوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.