الرئيسية » رياضة   » رياضة محلية » الفعاليات الرياضية: الإصلاحات تشمل تطوير واقع الرياضة

الفعاليات الرياضية: الإصلاحات تشمل تطوير واقع الرياضة

أعرب الدكتور ماهر خياطة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام عن ثقته بقدرة القيادة والشعب السوري على تجاوز الظروف الراهنة لافتا إلى أن ما تشهده سورية نتيجة واضحة لما تقوم به بعض الجهات الخارجية بهدف زعزعة الأمن والاستقرار ونشر الفوضى والفتنة.

وقال خياطة إن رزمة الإصلاحات التي أصدرتها القيادة السورية كفيلة بتحقيق مطالب الشعب على كافة الصعد السياسية والاجتماعية والاقتصادية لافتا إلى أن عملية الإصلاح والتطوير كانت قائمة في فكر السيد الرئيس بشار الأسد لكن بعض الظروف الطارئة وضغط القوى الخارجية ومؤامراتها على المنطقة أدى إلى تأخرها وحاليا وبعد صدور هذه القرارات علينا جميعا أن نبدأ بعملية الإصلاح كل من مؤسسته ومن موقعه واختصاصه لأنني اعتقد أن الإصلاح يقوم على إعادة هيكلة بنية المؤسسات لتلبي الحد المطلوب من رغبات المواطنين.
وأضاف خياطة إن ما تم إعلانه من اصلاحات وما اصدرته الحكومة الجديدة من قرارات في هذا الاطار دليل أكيد على رغبة القيادة في المضي قدما بعملية الاصلاح والتطوير واشارة واضحة على تعامل القيادة مع الطلبات المشروعة والمحقة وجاء اعلانها بشكل سريع وفوري ردا على بعض المشككين بمصداقية التعاطي مع هذه الطلبات وجدية الحكومة في تنفيذها على ارض الواقع.
وأكد نائب رئيس الاتحاد الرياضي إن قطار الاصلاح انطلق وان هناك محطات كثيرة سيطولها الاصلاح تباعا وعلينا في الوقت الراهن ان نؤمن عوامل النجاح لهذه الاصلاحات حتى تعود بالفائدة على الوطن والمواطن واضاف.. حتى تكون الاصلاحات ايجابية وفعالة لابد من توفير الوقت اللازم لتنفيذها اضافة الى المناخ المناسب والادوات اللازمة التي تقوم على الامن والاستقرار والى تضافر الجهود والتعاون بين الجميع للوصول الى حالة من العمل المستمر والمتواصل من اجل مستقبل افضل.
ويرى نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام أن عملية التطوير الإداري في المؤسسات هي الخطوة الاولى على طريق الاصلاح وذلك عبر تاهيل العاملين في الدولة واصدار تشريعات تواكب المرحلة الجديدة وتلبي طموحات المواطنين ضمن فكر مؤسساتي يحارب الفساد ويشجع المبادرة والابداع مبينا ان مؤسسة الاتحاد الرياضي العام هي واحدة من مؤسسات الدولة والتي تهدف الى تطوير العمل الرياضي وتلبية متطلبات الرياضيين.
وتابع.. اعتقد أن المطلوب حاليا في العمل الرياضي ان يكون ملبيا لتطلعات الجماهير الرياضية في سورية في كافة العابنا الرياضية ولاسيما في كرة القدم التي تستقطب شرائح واسعة من مجتمعنا وبالنسبة للاتحاد الرياضي فهو سيقدم كل امكانياته في خدمة المنتخب بطريقه نحو التاهل الى كاس العالم المقبلة.
وحول رأيه بما تبثه بعض القنوات الفضائية قال خياطة..ننظر الى المؤسسات الاعلامية كسلطة في المجتمع لها معايير وقيم اخلاقية تهدف الى دور بناء في تنمية المجتمع والحفاظ على استقراره لكن عندما تنزلق بعض القنوات في نقلها للاخبار لارتباطها بمشاريع الاستعمار الجديد تفقد مصداقيتها لدى الشارع وهو ما حصل في تعاملها مع الظروف التي مرت على سورية حيث بدات في بث الاخبار الكاذبة وهو ما ثبت بالدليل القاطع وتبين انها تدار من غرف سوداء مظلمة وتحركها الاموال المشبوهة لكن وعي الشعب السوري تصدى لهذه الحملة لانه يملك ارثا حضاريا وثقافيا وانسانيا اعطاه مناعة ضد المخططات الخارجية التي تستهدف امنه وبلده.
وحمل خياطة القنوات المغرضة مسؤولية الدماء السورية التي سالت على ارض الوطن الغالي مؤكدا أن هذه الدماء ستشكل سياجا منيعا لتبقى سورية قوية بشعبها وقيادتها وبمواقفها المؤدية للمقاومة ولحق الشعوب في الحرية.
وشكر خياطة المؤسسات الاعلامية السورية التي عملت على نقل الحقيقة بكل شفافية ومصداقية وتعاملت مع هذه الظروف بصدق وشجاعة.
بدوره اعتبر الدكتور هاني بيطار رئيس اتحاد الشطرنج أن ما تمر به سورية في الوقت الراهن سيزيد من عزيمة الشعب السوري مضيفا ان الإصلاحات التي أعلن عنها السيد الرئيس بشار الأسد مؤخرا لم تكن مفاجأة لأن الرئيس صاحب فكر التطوير والتحديث يسعى دائما للنهوض بسورية على جميع الصعد ومن المؤكد أن هذه الإصلاحات ستشكل نقلة نوعية في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وستنعكس إيجابا على حياة المواطنين موضحا أن تطبيق الإصلاحات بالشكل الصحيح يتطلب عمل جميع فئات المجتمع لذلك علينا جميعا مد يد المساعدة لتطبيق هذه الإصلاحات ونبذ كل من يحاول تعطيلها.
ولفت بيطار إلى أن ماحدث في بعض المحافظات من تخريب وحرق للممتلكات ونشر الذعر بين المواطنين أظهر بالدليل القاطع أن هناك أيادي خارجية تحاول المساس بالأمن والاستقرار الذي تتميز به سورية كما تحاول النيل من موقف سورية المقاوم.
و أشار بيطار الى أن اتحاد اللعبة طالب لاعبيه في بطولة الجمهورية التي أقيمت مؤخرا بضرورة نشر ثقافة الإصلاح بين محبي هذه الرياضة والتأكيد على أن الاصلاح هو السبيل الوحيد للنهوض بسورية والحفاظ على نعمة الأمن التي نعيشها كما وجه اللاعبين بضرورة تضافر الجهود والتعاون فيما بيننا لحل جميع المشاكل التي تعترض مسيرة التطوير.
وفيما يتعلق بموقف بعض القنوات الفضائية المغرضة مما يحدث قال بيطار لقد لاحظنا أن هناك قنوات تقف بشكل واضح ضد سورية وتقوم بتضخيم الأمور ونشر الإشاعات والأخبار الكاذبة لذا ترى الجميع قد ابتعد عن مشاهدة هذه القنوات منوها بدور الاعلام السوري الذي كشف هذه القنوات من خلال فضح ما تبثه من اكاذيب.
وذكر المهندس سيف الدين سلمان رئيس فرع الإتحاد الرياضي العام باللاذقية لدى سؤاله حول رأيه بالإصلاحات والأحداث التي شهدتها سورية..ان برنامج الإصلاحات الذي أطلقته الحكومة وأخذ طريقه للتنفيذ يحتاج إلى الوقت وان تطبيقه يتطلب التشارك من قبل جميع أفراد الشعب السوري ولذلك ينبغي منح الحكومة الوقت وتأمين المناخ الملائم من الهدوء للعمل على تنفيذه بشكل جيد.
وأضاف سلمان في تصريح لمندوب سانا الرياضي ..نحن بدورنا في القطاع الرياضي سنعمل ما بوسعنا لتأمين المناخ الملائم لضمان سير مشروع برنامج الإصلاحات الحكومي بشكل جيد مشيرا إلى أن القطاع الرياضي له نصيب ضمن برنامج الإصلاحات حيث توجد خطة طموحة لتطوير العمل المؤسساتي الرياضي وتعزيز دور الرياضة ومشاركة الجمهور الرياضي حتى يكون عاملا فاعلا يساهم بنجاح عملية التطوير والإصلاح كل حسب موقعه.
وحول متطلبات عملية الإصلاح وتطوير الرياضة في الأندية السورية قال سلمان إن الأندية السورية بشكل عام ليس لديها موازنات مالية وتعاني من نقص الموارد المالية التي هي عصب تطوير الرياضة في الأندية ولذلك هناك ضرورة لتأمين موازنات مالية خاصة بالأندية ومستلزمات الرياضة وبما يضمن تطوير القطاع الرياضي.
بدوره أكد رئيس اللجنة الفنية الفرعية للتايكواندو اسبر الياس أن عملية الإصلاح امر جيد خصوصا عندما تلبي تطلعات وطموحات الشعب السوري وفيها مصلحة للوطن والمواطن معا موضحا بأن حزمة الإصلاحات التي بدات الحكومة في تنفيذها وشملت كافة القطاعات جيدة في كافة المقاييس.
وحول ما يتطلبه القطاع الرياضي من إصلاحات لتطوير الرياضة والنهوض بها في سورية قال الياس يجب أن يتم تخصيص رواتب للرياضيين الذين يشاركون ضمن المنتخبات الوطنية وللمدربين وتفريغ اللاعبين والمدربين لكون معظمهم موظفين وهذا يؤثر على الرياضة الامر الذي يسهم في تطوير الرياضة ويجعل المدربين واللاعبين قادرين على تقديم أفضل ما عندهم لافتا الى ضرورة تأمين فرص عمل للرياضيين أصحاب الإنجازات.
وختم الياس حديثه بأن ما شهدته سورية من محاولات خارجية للنيل من صمودها بزرع الفتنة فشل بفضل وعي الشباب السوري الذي سيجعل سورية بعد الأزمة أكثر قوة ومنعة كونها تتسلح بأقوى الأسلحة في العالم وهو الوحدة الوطنية التي تجمع كافة أطياف الشعب السوري.
أما الملاكم سومر غصون بطل آسيا في وزن زائد 91 كغ فقال ان عملية الإصلاحات التي جاءت ضمن برنامج عمل الحكومة جيدة ولبت مطالب الشعب السوري وبدأت الحكومة بتنفيذها بشكل سريع وممتاز مضيفا ان الرياضة تطورت كثيرا مؤخرا وأصبح الأبطال أصحاب الإنجازات العربية والقارية والدولية يلقون كل تكريم ماديا ومعنويا من قبل القيادة الرياضية.

شاهد أيضاً

مؤتمر صحفي لرئيس اتحاد كرة القدم رداً على تصريحات خريبين بأنه لن يلعب في المنتخب بوجود المعلول

يعقد العميد حاتم الغايب رئيس اتحاد كرة القدم مؤتمراً صحفياً خلال هذا الأسبوع للحديث عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.