الرئيسية » news bar » حبس عبير مفجرة فتنة إمبابة بتهمة التزوير والجمع بين زوجين وتكدير الأمن

حبس عبير مفجرة فتنة إمبابة بتهمة التزوير والجمع بين زوجين وتكدير الأمن

قررت النيابة العسكرية في مصر الخميس 12-5-2011 حبس عبير فخري، “مفجرة أحداث فتنة إمبابة”، 15 يوما على ذمة التحقيقات، وإحالتها إلى مديرية أمن الجيزة، التى قامت بدورها بإيداعها سجن القناطر، وبرفقتها ابنتها الرضيعة “مريم أيمن”.

وأفادت مصادر بوزارة الداخلية أن عبير، التي كانت سببا وراء وراء أحداث إمبابة، وصلت بالفعل لسجن القناطر للنساء مساء الخميس وبصحبتها رضيعتها مريم.
تزوير وجمع بين زوجين

ووجهت النيابة لعبير تهم التزوير لعقد إشهار اسلامها بعد أن أدعت أنها أنسة على غير الحقيقة رغم كونها متزوجة من مسيحي وأنجبت منه طفلة، كما وجهت لها تهمة الجمع بين زوجين حيث تزوجت عرفيا في نفس يوم إشهار إسلامها وهي على ذمة رجل آخر بالإضافة إلى التهمة الأساسية وهي تكدير الأمن العام.

وكانت عبير قد سلمت نفسها، الثلاثاء الماضي، إلى وحدة عسكرية تابعة للقوات المسلحة، بالقرب من مدينة قويسنا التابعة لمحافظة المنوفية، وخضعت للتحقيق حول أسباب هروبها من زوجها وظروف احتجازها في منزل مجاور لكنيسة “ماري مينا” بمنطقة إمبابة في القاهرة.

وفجرت قضية عبير التي فرت من أسرتها وزوجها في منطقة ساحل سليم بمحافظة أسيوط جنوب مصر، وارتبطت بشاب مسلم وعاشت معه لفترة في منطقة بنها، قبل أن تنتقل في ظروف غير معروفة لمنزل قرب كنيسة ماري مينا، في تفجير واحدة من أسوا أحداث العنف الطائفي في مصر بعد ثورة 25 يناير.

وبدأت الأحداث بعد اتصال تليفوني يفيد بوجود عبير داخل منزل مجاور لكنيسة ماري مينا في أمبابة، مما دفع بمجموعة من المسلمين من بينهم عناصر تنتمي للتيار السلفي للكنيسة لطلب البحث عن عبير وتسليمها، وتطورت الأحداث بإطلاق نار ومولوتوف من منازل مجاورة للكنيسة، مما أدي لاندلاع اشتباكات وقع خلالها 16 قتيلا وأكثر من 240 مصاب، غالبيتهم العظمى من المسلمين، وردا على إطلاق النار توجهت مجموعة من الجمهور الغاضب لكنيسة مجاورة في شارع الوحدة وقامت باحراقها، فيما احرق مسيحيون عدة محال مجاورة لكنيسة ماري مينا.

بوادر أزمة جديدة

على صعيد آخر وفي بوادر احتقان جديد تجمهر العشرات من المنتمين للتيار السلفي أمام مركز شرطة مدينة قوص بمحافظة قنا جنوب مصر ،الخميس ، للمطالبة بعدم تسليم فتاة مسيحية إلى أسرتها مرة أخرى بعد تردد أنباء عن إشهارها إسلامها.

وذكرت صحيفة “المصري اليوم” أن أحد الضباط استوقف الفتاة كريستين وهيب عبدالمسيح “17 سنة” في كمين بعد الاشتباه فيها، وتم التحفظ عليها وعرضها على النيابة العامة بقوص، للتأكد من مواصفات بلاغ تقدمت به أسرتها يفيد باختفائها منذ الاربعاء ، أثناء عودتها من أحد الدروس الخصوصية، واعترفت الفتاة باعتناقها الإسلام برغبتها، دون أى ضغوط من أحد، وأنها عازمة على عدم عودتها إلى أسرتها مرة أخرى.

أكدت التحريات أنه تم العثور عليها بإحدى السيارات وبرفقتها أحد الشباب، الذى تربطه علاقة عاطفية بها، وتم التحفظ عليهما.
مليونية في التحرير

هذا ويستعد ميدان التحرير في قلب العاصمة المصرية لمليونية جديدة الجمعة 13-5-2011 ، دعت لها العديد من القوى المشاركة في الثورة تعبيرا عن الوحدة الوطنية ، وللمطالبة بعودة الأمن للشارع المصري.

وأعلن كل من تحالف ثوار مصر وحركة 6 أبريل،وعدد من القوى السياسية إن الهدف هو تقديم رسالة واضحة مفادها أن ثوار مصر ما زالوا قادرين على الاحتشاد والتجمع في وحدة واحدة تهدف الى استقرار ونهضة مصر ونبذ الفتنة الطائفية التي يؤججها اعداء الثورة في ظل الغياب الامني.

وقالت حركة 6 أبريل ان دعوتها تأتي لنبذ التعصب والكراهية،الذين اتهمتهم الحركة بالتورط فى أحداث الفتنة التى والتنديد بالتقاعس الأمنى “المُخجل” على حد قولها.

العربية نت

شاهد أيضاً

مركز “غاماليا” يعلن أن فعالية “سبوتنيك – V” تجاوزت 95% بعد 42 يوما من التجارب

أعلن الحساب الخاص باللقاح الروسي “سبوتنيك – V”، على موقع “تويتر”، عن النتائج المؤقتة للدراسات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.