الرئيسية » news bar » أنباء عن عملية أمنية كبيرة في المعضمية والقبض على الشيخ العيروط في بانياس

أنباء عن عملية أمنية كبيرة في المعضمية والقبض على الشيخ العيروط في بانياس

صرح مصدر عسكري لوكالة الأنباء الرسمية أن وحدات الجيش والقوى الأمنية مازالت تتابع تنفيذ مهمتها بملاحقة المجموعات الإرهابية المسلحة في ريفي درعا وحمص ومنطقة بانياس.

وأضاف المصدر أن وحدات الجيش والقوى الأمنية تمكنت أمس من إلقاء القبض على العشرات من المطلوبين والاستيلاء على كمية من الأسلحة والذخائر والمتفجرات التي كانت معدة للاعتداء على عناصر الجيش والقوى الأمنية والممتلكات العامة والخاصة.

في حين قالت مصادر غير رسمية إن اطلاق كثيف للنار سمع في منطقة المعضمية أحد الضواحي الغربية للعاصمة دمشق بعد ان حاصرتها قوى الأمن، موضحين ان سحابة من الدخان الاسود كان بالامكان رؤويتها فوق المعضمية التي قطعت خطوط الاتصالات فيها.

كما قطعت الكهرباء والطرق بينها وبين دمشق. وقالت المصادر إن السلطات اعتمدت منهج «العزل» بين المدن والضواحي عبر قطع الطرق والاتصالات، وذلك كي تسهل على قوى الامن اعتقال المطلوبين الذين حوصروا في رقع جغرافية معينة

كما أشار بعض المصادر الى سماع صوت أعيرة نارية في ضاحية «داريا» المجاورة للمعضمية
في موازة ذلك قال مصادر غير رسمية إن المزيد من قوى الامن دخلت الى وسط مدينة حمص حيث انتشرت القوات في الشوارع الرئيسية بحمص وواصلت حملة اعتقالات للمطلوبين من منزل الى منزل.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن ناشط قوله إن «عناصر الجيش الذين تموضعوا منذ الجمعة في وسط حمص ودخلوا في عدة احياء مثل بابا عمرو وباب السباع وذلك بعد ان تم قطع الكهرباء والهاتف والاتصالات عنها».

فيما نقلت صحيفة الوطن السورية عن مصادر إن قوات الأمن ألقت أيضاً القبض على شبكة أطباء في حمص كانوا يجرون عمليات جراحية في منازلهم أو عياداتهم الخاصة للمسلحين المصابين وجميعهم حسب المصادر ينتمي لمجموعات متطرفة دينياً.

كما قالت الوطن أن الجيش دخل منطقة بابا عمر وألقى القبض على عدد كبير من المسلحين الذين تبين أنهم من مناطق مختلفة من قرى حمص ومنهم من درعا، ومساء أمس قام الجيش بتلاوة أسماء على مكبرات للصوت وشوهد بعض الأشخاص يسلمون أنفسهم.

وفي بانياس، قالت مصادر غير رسمية أن قوات الامن اعتلقلت «الشيخ انس عيروط وبسام صهيوني» الذي يعدان من زعماء حركة التمرد المسلح الذي شهدته مدينة بانياس، فيما قالت مصادر حقوقية غير رسمية ان قوات الامن افرجت لاحقا عن المعتقلين الذين يزيد عمرهم عن 40 عاما، بدون ان تحدد عدد المفرج عنهم.

في حين قالت صحيفة الوطن إن الجيش أفرج عن عدد من الموقوفين الذين ثبت عدم مشاركتهم بأي أعمال مسلحة أو في حمل السلاح في حين تم إحالة الموقوفين المسلحين إلى المدن الرئيسية تمهيداً لمحاكمتهم.

كما نقلت الوطن عن مصادر مطلعة : إن العملية العسكرية في بانياس أدت إلى تفكيك غرفة عمليات كاملة تضم أجهزة حاسوب متطورة وأجهزة اتصالات «ثريا» وكاميرات ذات دقة عالية قادرة على البث من خلال الأقمار الصناعية، وتعد هذه الغرفة حسب المصادر غرفة العمليات المركزية لأغلبية الأحداث المسلحة التي حصلت في سورية.

وقالت المصادر: إن وحدات الجيش تمكنت من توقيف عدد من المقاتلين العرب والأجانب في بانياس رافضة الكشف عن هويتهم أو جنسياتهم لكنها أكدت أن سورية ستكون قادرة قريباً على مواجهة العالم بما تمتلك من معلومات وأشخاص باتوا الآن في عهدة الدولة السورية وهي وحدها تقرر التوقيت المناسب للإعلان عنها وعن هوية وجنسيات من تم إلقاء القبض عليهم.

يذكر أن زوارق البحرية السورية ووحدات للتشويش الالكتروني شاركت أيضاً في عملية بانياس لمنع الاتصالات الفضائية وقطع التنسيق بين المجموعات المسلحة المنتشرة في مختلف المدن الساحلية.

شاهد أيضاً

توقيف الرغيف بتهمة التكبر على أهل تلفيتا

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي سقط بعض المواطنين في منطقة “تلفيتا” بالقلمون في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.