الرئيسية » غير مصنف » نتيجة إهمال متعهد.. الأمطار تغرق منازل ومحال في المهاجرين

نتيجة إهمال متعهد.. الأمطار تغرق منازل ومحال في المهاجرين

أدت الأمطار الأخيرة التي هطلت في دمشق أول من أمس الخميس وبشكل غزير إلى غرق ثلاثة منازل وثمانية محال تجارية بمياه الصرف الصحي في حي المصطبة المقابلة لقسم شرطة الصالحية الجادة الثالثة في منطقة المهاجرين بدمشق دون وقوع أضرار بشرية.

وأثناء زيارتنا للمنطقة المذكورة أفاد الجيران في المكان ويقومون بتنظيف البيوت والشارع من بقايا الأوساخ والردميات أن الأهالي من النساء والأطفال خرجوا من بيوتهم إلى الشارع وهم في حالة ذهول يبكون ما حل بهم من مصيبة أصابت بيوتهم بأضرار جسيمة وضاعت معها أشياء كثيرة أفنوا جل عمرهم في توفيرها لأسرهم وأبنائهم .

ولم يكلف أحد من مسؤولي المحافظة أنفسهم للنظر بحالة هذه الأسر والوقوف على احتياجاتهم ومطالبهم إثر هذا الحادث المؤسف وتأمين المأوى المناسب كأبسط الحلول المؤقتة ريثما تعود منازلهم إلى حالتها الطبيعية قبل الحادثة علماً أن أحد هذه البيوت تضرر بشكل كامل.

وبحسب أهالي المنطقة وأصحاب البيوت المتضررة فإن أحد البيوت فاض بمياه الصرف الصحي إلى ارتفاع قارب المترين ما دعا الجيران إلى اللجوء لكسر إحدى النوافذ المطلة على الشارع العام لإنقاذ أصحابه حيث تحولت النافذة إلى قناة لتصريف مياه الأمطار والصرف الصحي من داخل البيت إلى الشارع بعد أن تجمعت المياه في كل أرجاء المنزل من خلال إحدى فتحات الصرف الخاصة بالمنزل والتي تحولت إلى نبع تفور منها مياه الصرف بشكل غزير.

منزل آخر تعرضت أرضيته وبلاطه للعطب بشكل كامل أيضاً من آثار الصرف الصحي وأدت هذه المياه أيضاً إلى تضرر جدران أحد المنازل وتشقق بعضها وعطب الكثير من التجهيزات الكهربائية والتمديدات الصحية عدا التلف في الأثاث الذي لم ينج منزل منها.

حضر في يوم الحادثة عناصر الدفاع المدني والإطفاء وعدد من عمال المحافظة لإزالة آثار الردميات وبقايا الأوساخ الناتجة عن فيضان الصرف الصحي وحضر إلى المكان أمس عناصر شركة الصرف الصحي بدمشق الذين أحدثوا حفرة كبيرة أمام المنازل المتضررة لمعالجة أنابيب الصرف الصحي في الحي المذكور والذي وجهت الاتهامات من قبل أهالي الحي إليه في حصول هذه المشكلة الكبيرة.

وكان أهالي الحي عزوا هذا الموضوع إلى مشكلة الصرف الصحي ومتعهد مشروع صيانته قبل نحو شهر من الآن في حي المصطبة حيث انتقل المتعهد إلى حي آخر دون أن يقوم بإزالة وترحيل المخلفات والأنقاض من حي المصطبة التي بقيت نحو شهر في الحارات قبل أن تؤدي وتسهم في انسداد مجارير الصرف الصحي في المنطقة وأدت إلى ما أدت إليه ويحمل الأهالي المسؤولية أيضاً إلى جهاز الإشراف وإلى شركة الصرف الصحي والبلدية والمحافظة حيث ينال كل منهم نصيبه من المسؤولية.

صالح حميدي

شاهد أيضاً

التربية توزع 100 تاب على شعب التعليم المتمازج في السويداء

شام تايمز – السويداء وزع وزير التربية “دارم طباع” 100 جهاز تاب على طلاب شعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.