أطباء الرحمة يجبرون الخواطر.. بمعاينة تبدأ بـ 100 ليرة

شام تايمز – متابعة

لم يكن مستغرباً أن يمر على مسامعنا قبل عشر سنوات أطباء يمتازون بالرحمة والعطاء يسعون إلى مبادرات تجاه المرضى بإنسانية مفرطة، أما في قسوة هذه الأيام في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة من يلقب بطبيب الفقراء والمساكين فله التكريم أضعاف الأضعاف.

هذا ما لقب به الطبيب “رياض الخطيب” من قرية وادي الماس في ريف طرطوس الذي أخلص طيلة السنوات الـ45 الماضية، عبر مزاولة المهنة في العيادة من الساعة 10 صباحاً وحتى 5 عصراً يومياً، وحتى في أيام العطل.

وقال “الخطيب”: “إن حبّي للمهنة وعدم مللي، إضافة إلى محبة الناس وسلامتهم هي رأسمالي الذي افتخر به”، مضيفاً أن معاينته كانت 50 ليرة لسنوات طويلة، ثم أصبحت المعاينة قبل أربع سنوات 200 ليرة سورية، عدا عن فئة معينة يقدم لهم المعاينة مجاناً.

كما لفت “الخطيب” إلى أنه يداوي المرضى من معظم الأوجاع التي يشكون منها إذا كانت ضمن إمكاناته، وحتى المصابين بفيروس كورونا، مشيراً إلى أن الجميع يلتزم بكلامه لمحبتهم وثقتهم به، وهو بدوره يتابع الحالة المصابة يومياً، أما المصاب الذي تكون حالته شديدة أنصحه بالتوجه مباشرة إلى المشفى، خاصة الذين يعانون من أمراض مزمنة كالقلب والسكري والضغط، بحسب ماورد في موقع “أثر برس”.

ولم يكن الدكتور ” رياض الخطيب” الوحيد في رحلة الإنسانية بعالم الطب والمعاينات الرمزية، بل كان الدكتور “إحسان عز الدين” في دمشق مثال على ذلك، فبعد أن أنهى اختصاصه بجامعة دمشق في الأمراض الباطنية للأطفال عام 1968، افتتح عيادته في مدينة “جرمانا – دمشق” وتولد لديه شعور بالمسؤولية نحو خدمة المجتمع والعناية بالمرضى والفقراء بمعاينة قدرها 50 ليرة، ثم أصبحت بـ 100 ليرة عندما اندلعت الحرب في سورية، ثم فتح أبواب عيادته مجاناً للمحتاجين.

وقال طبيب الفقراء ذو الـ 77 عاماً من مواليد محافظة السويداء “لقد اخترت لنفسي أن أهتم بالشريحة المتوسطة والفقيرة، لأنني نشأت في هذه البيئة، ولامست الظروف التي يعيشها هؤلاء الناس عن قرب، فقررت أن أبذل جهدي قدر المستطاع لتقديم خدمة معقولة التكاليف لعدم إرهاقهم مادياً”.

يشار إلى أن مصر أيضاً تميزت بأطبائها الراحمون، منهم الطبيب المصري “محمد مشالي” الذي اشتهر بأعمال الخير حتى لقب بـ “طبيب الغلابة” وفارق الحياة 28 / 7/2020، الذي ترك فراغاً كبيراً في قلوب كل من وقف بجانبه وساعده ودعمه ليكون بخير.

شاهد أيضاً

مؤسسة بودي للدعاية والإعلان: نحن الراعي الإعلاني لمعرض سيرفكس

شام تايمز – وسيم رزوق أكد مؤسس فريق بودي برودكشن “عبد الفتاح حلبي”، أن الفريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *