“بشيرة الحلبي” نكهة جديدة في عالم الحلويات

شام تايمز – اللاذقية – رهف عمار

“بشيرة الحلبي” شيف حلويات ومأكولات أظهرت مقدرتها للعلن خلال فترة الحجر الصحي، وبنكهة ممزوجة بالعطاء من القلب استطاعت كسب زبائن، مما شجعها لدراسة توسيع المشروع ليصبح أكبر وتجارياً أكثر.

الشيف “بشيرة” قالت لـ “شام تايمز”.. “منذ زمن وأنا أفكر بافتتاح مشروع خاص بي ولم يكن بخاطري أي أفكار معينة، فأخذت من حبي للطبخ والمطبخ فكرة لبداية العمل وبدأت بالقراءة ومتابعة (اليوتيوب) والبحث عن وصفات ومأكولات، ولكن هذا وحده لا يكفي فالنفس هو الأساس مهما كانت تكلفة المادة عالية وبمواصفات عالمية”، مضيفةً.. “وخلال فترة الحجر الصحي بدأت بالطبخ بشكل مكثّف وعلى نطاق أوسع وقمت بتجريب أصناف جديدة وأخذ آراء الأهل والأصدقاء الذين بدورهم شجعوني كثيراً مما دفعني لإنشاء صفحة عبر (السوشل ميديا) لعرض منتجاتي لعدم توفر محل حالياً، هدفي كان بالأساس الإفادة للجميع فلم أبخل بمشاركة وصفاتي والمواد الغذائية التي استخدمها مع المتابعين والطريقة بالتفصيل، فكسبت ثقة ومحبة الأشخاص أكثر منذ بداية المشروع”.

وتابعت “الحلبي”.. “لكل طبخة وصنف هناك أكثر من طريقة لصناعتهم ومن خلال متابعتي لفيديوهات الطبخ بأكثر من بلد قررت البدء بصنف الحلويات الغير متوفر بكثرة في محيطي مثل (تشيز كيك اللوتس وتشيز كيك الكيندر وتشيز كيك تويكس بالاضافة لسينابون بأنواعه الكلاسيك واللوتس والشوكولا)”.

وأضافت.. “بشكل عام أعداد الشيف قليلة جداً بالنسبة للأناث، الحلويات جميعها صناعة يدوية هدفي بها الطعمة اللذيذة إضافة للشكل فهو أساس جذب العين والزبائن والنجاح يحتاج لصبر وعمل مستمر للتوسع في دائره العلاقات الاجتماعية التي تساعد أكثر على الانتشار وبناء ثقة بيني وبين الزبون وهذه كانت من الصعوبات التي واجهتها في البداية، ولكن الآن بشكل عام الإقبال على الحلويات جيد وهذا ما دفعني لتوسيع المشروع ليصل إلى اللاذقية وطرطوس إن كان من خلال طلبات توصيل خاصة أو إلى محلات تجارية، ومستقبلاً سوف أسعى ليصبح لدي مقهى متخصص بالحلويات ومشاريع عديدة متنوعة، وبشكل عام منذ بداية العام الجديد كان هناك إقبال مشجع، وحالياً ازداد الطلب كونه يوجد مناسبة عيد الحب والتي تهم شريحة لا بأس بها من الشباب”.

شاهد أيضاً

سفير سورية في لبنان يشارك بمراسم تشييع “النقاش”

شام تايمز – متابعة  بتكليف من السيد الرئيس بشار الأسد شارك سفير سورية في لبنان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *