جرائم قتل بمخيم “الهول” على طريقة “داعش”

شام تايمز – متابعة 

كشفت ميليشيا “قسد” عن معلومات أمنية خاصة بالوضع الأمني في مخيم “الهول” بالحسكة، وقالت الميليشيا، إن هناك من يقوم بإجراء محاكمات ميدانية وفق قوانين “داعش” الإرهابي داخل المخيم، ويتم قتل كل من لديه نوع من التحرر أو من ينتقد ممارسات داعش”، مشيرةً إلى أن التواصل مستمر بين من هم داخل المخيم وقيادات تنظيم “داعش” الذين يقومون بتوجيه عناصرهم  اداخل المخيم.

جاء ذلك رداً على بيان الأمم المتحدة، الذي عبرت فيه عن قلقها من تدهور الأوضاع الأمنية في مخيم “الهول” جنوب شرقي الحسكة، مع توالي جرائم القتل داخل المخيم.

وأوضجا “قسد” الأحد 24 من كانون الثاني، أن نشاط تنظيم “داعش” الإرهابي، ازداد بعد سيطرة فصائل المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من الاحتلال التركي، على مدينتي رأس العين وتل أبيض، ما أثر على الأوضاع داخل المخيم بشكل كبير.

وبحسب البيان، تقوم القوات الأمنية بمهام الحماية داخل المخيم وقد تم توقيف عدد من خلايا تنظيم “داعش” داخل المخيم، كما أُحبطت محاولات إدخال السلاح إليه والحد من عمليات التهريب التي حاولت القيام بها جهات إقليمية ومنها تركيا.

وزعمت “قسد” بأن لا حجز “قسري” للأطفال، وبحسب بيانها المزعوم فأنه “يتم التعامل مع جميع الأطفال وفق حاجاتهم”، ونراعي أوضاع حالات الأطفال الأيتام.

وأشار بيان “قسد” إلى محاولات غرس ذهنية تنظيم “داعش” مستمرة من قبل نساء المخيم.

وكانت الأمم المتحدة أعربت عن مخاوف متزايدة بشأن تدهور الأوضاع الأمنية في مخيم “الهول”، الخميس 22 كانون الثاني، بعد تقارير وصلت لها، عن مقتل 12 سورياً وعراقياً من سكان المخيم، مضيفةً أن “الأحداث المزعجة” في المخيم تدل على بيئة أمنية صعبة تتزايد في المخيم .

من جهتها، اعتبرت “قسد” جرائم القتل التي تحدث في المخيم، جاءت نتيجة إحباط محاولات لتشكيل ما سمته “ولاية” داخل المخيم.

وتكررت عمليات القتل في المخيم، خاصة في الأقسام الثالث والرابع والخامس، ووصل عدد القتلى منذ منتصف عام 2019، 82 شخص، بينهم 11 منذ بداية عام 2021.

شاهد أيضاً

مؤسسة بودي للدعاية والإعلان: نحن الراعي الإعلاني لمعرض سيرفكس

شام تايمز – وسيم رزوق أكد مؤسس فريق بودي برودكشن “عبد الفتاح حلبي”، أن الفريق …