يرحم أيام الـ 500 ليرة.. هاد زمن الـ 5000 آلاف ضربة وحدة!

شام تايمز – متابعة

أثار طرح مصرف سورية المركزي العملة الورقية من فئة 5000 آلاف ليرة سورية حفيظة السوريين، وتخوف البعض من بداية انهيار الليرة، لتبدأ التساؤلات حول مستقبل الليرة وارتفاع الأسعار التي تقفز تدريجياً بقرارات حكومية.

وتوقّع بعض الناشطين السوريين على “فيسبوك” أن الفئات الأكبر قد تكون مطبوعة والمصرف بحاجة لتهيئة المواطن نفسياً لحين إصدارها، كـ “أبو عبدو نصر” الذي علّق مستهزئاً: “مزايا ذات طابع إيجابي مشوقة للناس ولا تخافوا الـ 25 ألف مطبوعة بس مخبية لحين حاجة الناس إلها، والـ 50 ألف بالطريق عم يلاقولها كليشة”، مضيفاً “للأسف أصبحت الليرة هباءً منثورا”.

واستذكر آخرون قيمة الـ 500 ليرة، كـ “محمد طيرو” الذي كتب: “الله يرحم وقت كانت 500 تعيشك شهر كامل، هلق ورقة الـ 5000 يا دوب تجيب فيها كيس حفوضات أسوء نوع”.

وفي إشارة لغلاء المواد النفطية، كتبت “بارية عواضة” بتنزلوا 5000 وسعر البنزين والمازوت بالليرة والفراطة، يعني الليرة عم تحكي ولا بطلت تحكي؟”.

بينما يعاني “أبو الزين مروان غنام” من عدم الطمأنينة، كاتباً: “هذا الكلام لا يطمن، معنى هذا أن ليرتنا تفقد قيمتها وتتهاوى.. أين الدراسات والعمل للحفاظ على قيمة الليرة السورية”.

وفي إشارة إلى عدم الشفافية في تصريحات المسؤولين كتب “بشار حمية”: “من 2019 وكل ما تسأل بيقلولك لا إشعاعات، يلا عوموها وقلبوا دولار”، الليرة اليوم أفضل بألف مرة من 2011، يا رب ما يطلع حدا ويصرح شي تصريح من كوكب زحل”.

وبرّر المصرف المركزي طرح العملة خلال الوقت الحالي أن “الوقت قد أصبح ملائماً وفق المتغيرات الاقتصادية الحالية، لطرح الفئة النقدية الجديدة”، موضحاً أنه طبع تلك الفئة منذ عامين “بناءً على دراسات قام بها خلال السنوات السابقة ووضعه للخطة الكفيلة لتأمين احتياجات التداول النقدي من كافة الفئات”، وقد تبينت له “الحاجة لفئة نقدية أكبر من الفئات الحالية المتداولة ذات قيمة تتناسب مع احتياجات التداول النقدي”.

وبيّن المصرف في بيان له أن طباعة تلك الفئة جاءت بهدف “تلبية توقعات احتياجات التداول الفعلية من الأوراق النقدية، وبما يضمن تسهيل في المعاملات النقدية وتخفيض تكاليفها ومساهمتها بمواجهة آثار التضخم التي حدثت خلال السنوات الماضية، إضافة إلى التخفيض من كثافة التعامل بالأوراق النقدية بسبب ارتفاع الأسعار خلال سنوات الحرب والحصار الجائر.

وكان المصرف المركزي طبع منذ عدة سنوات أوراقاً نقدية جديدة ووضعها في التداول من فئات ( 50 – 100 – 200 – 500 – 1000 – 2000) ليرة سورية، وكانت آخر فئة يطبعها هي 2000 ليرة في عام 2015، ووضعها في التداول في النصف الثاني من عام 2017.

شاهد أيضاً

“بودي برودكشن”: نقدم دورات تدريبية بأسعار رمزية

شام تايمز – وسيم رزوق قال مؤسس فريق بودي برودكشن “عبد الفتاح حلبي”، إن الفريق …