السيول تجتاح مخيمات الشمال

شام تايمز – متابعة

تعرض اللاجئون السوريون في العديد من المخيمات بمنطقة إدلب شمالي البلاد، إلى عاصفة مطرية غزيرة وسيول جارفة، أدت إلى بقائهم مشردين في العراء.

وأوضحت منظمات حقوقية أن سكان مخيمات حربنوش وتجمع الفردوس والشيخ بحر بريف إدلب، قد أطلقوا نداء استغاثة إلى المنظمات الإنسانية والإغاثية، بعد أن أغرقت السيول التي شكلتها الأمطار عدداً من خيامهم، وألحقت الضرر بالعديد منها، وتشرد سكانها، في ظل استمرار هطول الأمطار الغزيرة.

وتتكرر معاناة اللاجئين في إدلب، أثناء حدوث العواصف المطرية، إضافة إلى أوضاعهم الإنسانية والمعيشية الصعبة في ظل سطوة الجماعات الإرهابية وأمرائها على موارد المناطق التي يسيطرون عليها بدعم من قوات النظام التركي، في إدلب ومناطق ريف حلب الشمالي، دون أي رعاية أو اهتمام في شؤونهم.

وتزداد أوضاعهم سوءاً مع استمرار صراع النفوذ القائم بين جماعات الشمال، وحرب الاغتيالات المستمرة، والتفجيرات التي راح ضحيتها المئات من المدنيين، وتدخل في إطار حرب النفوذ والسطوة بين الجماعات الإرهابية المتناحرة، وسط منعهم لسكان تلك المخيمات والمناطق، من الخروج منها، باتجاه مناطق الدولة السورية التي فتحت المعابر مراراً لعودة آمنة للنازحين أو الراغبين بالخروج من تلك المناطق.

وليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها مخيمات النازحين المتواجدة على الحدود السورية التركية للغرق في الطين وتهدم عدد من خيامها، فالمشهد ذاته تكرر مرات عدة منذ عام 2016.

وكانت عاصفة مطرية ضربت أواخر 2020، محافظتي إدلب وحلب والأرياف القريبة منهما، شمال وشمال غربي سورية، أسفرت عن غرق 7 مخيمات، بمياه الأمطار، وتمزق عشرات الخيم فيها التي تضم أكثر من 2500 خيمة.

شاهد أيضاً

مؤسسة بودي للدعاية والإعلان: نحن الراعي الإعلاني لمعرض سيرفكس

شام تايمز – وسيم رزوق أكد مؤسس فريق بودي برودكشن “عبد الفتاح حلبي”، أن الفريق …