وعودٌ متجددة حول إنهاء طوابير البنزين.. والسيارات ناطرة!

شام تايمز – ديما مصلح

ما زال مشهد طوابير السيارات أمام كازيات دمشق وغيرها من المحافظات مستمراً، رغم الوعود التي أطلقتها وزارة النفط والثروة المعدنية مؤخراً، بتخفيف الازدحام عن طريق البدء بضخ كميات إضافية من البنزين والمشتقات النفطية إلى المحافظات، إثر عودة مصفاة بانياس للعمل بعد وصول شحنات من النفط الخام.

مدير المكتب الصحفي بوزارة النفط “أخيل عيد” بيّن لـ “شام تايمز” أنه تم البدء بضخ كميات البنزين بشكل تدريجي على محطات الوقود، لتعويض النقص الحاصل.

بدوره، عضو المكتب التنفيذي لشؤون النقل والمواصلات في محافظة دمشق “مازن الدباس” أكد لـ “شام تايمز” أنه سيتم ضخ كامل كميات البنزين للمحطات خلال الأسبوع الحالي، ما يؤدي إلى تخفيف الازدحام الحاصل عليها.

وأشار “الدباس” إلى أنه سيتم توزيع الكميات بطريقة متساوية لكافة المحافظات، مع زيادة مقدار الطلبات بالمحطات الخاصة إلى طلبين يومياً، و4 طلبات للمحطات الحكومية، لافتاً إلى أن كل طلب يتضمن وسطياً 22 ألف ليتر ويصل أحياناً إلى 24 ألف ليتر.

وقال عضو المكتب التنفيذي إن توافد سيارات من ريف دمشق على محطات الوقود بدمشق لتعبئة البنزين، زاد كمية الازدحام، علماً أنه يوجد 179 محطة وقود في ريف دمشق، تصلها مخصصاتها بشكلٍ كامل، لكن تكون قليلة أحياناً.

يُذكر أن وزارة النفط خفضت قبل أسابيع كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 17%، وكميات المازوت بنسبة 24%، وأكدت أن القرار مؤقت لحين وصول توريدات جديدة، وتوقعت أن تصل قريباً بما يتيح معالجة هذا الأمر بشكل كامل.

وأرجعت الوزارة سبب تخفيض كمية المحروقات الموزعة إلى تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها بسبب العقوبات الأميركية، مبيّنةً أن الهدف من القرار استمرار تأمين حاجة المواطنين وإدارة المخزون المتوفر وفق أفضل ما يمكن.

يُذكر أن مجلس الوزراء أشار مؤخراً إلى أن واقع تأمين المشتقات النفطية سيشهد تحسناً تدريجياً خلال الأيام القليلة القادمة، مع بدء وصول التوريدات المتعاقد عليها.

شاهد أيضاً

سفير سورية في لبنان يشارك بمراسم تشييع “النقاش”

شام تايمز – متابعة  بتكليف من السيد الرئيس بشار الأسد شارك سفير سورية في لبنان …