مناقصات استيراد القمح تتأرجح على الحافّة

شام تايمز – خاص – زينب ضوّا

اعتذرت مجموعة من الشركات المتعاقدة مع توريد القمح خلال الفترة السابقة، عن تفعيل عقودها المبرمة مع المؤسّسة السورية للحبوب، ويُشار إلى أن فك العقود خارج عن إرادة الطرفين المتعاقدين.

وكشف مدير المؤسسة السورية للحبوب “يوسف قاسم لـ” شام تايمز” أنه يوجد لدى المؤسسة حالياً، عدد من العقود قيد التوريد، مضيفاً أن المؤسسة مستمرّة في إبرام العقود بما يضمن استمرار المحافظة على المخازين الاستراتيجية، وتأمين حاجة القطر من مادة القمح.

وأكد “قاسم” على أن المخازين “مؤمنة”، بما يضمن تأمين حاجة القطر من إنتاج رغيف الخبز دون أي انقطاع.

وبين أنه وبالنسبة لموضوع اعتذار عدد من الشركات الروسية عن تنفيذ عقود بعد أن وقعتها المؤسسة ما زال قيد المعالجة.

وحول المخططات للأيام المقبلة بشأن القمح، لفت مدير المؤسسة السورية للحبوب “يوسف قاسم”، إلى الاستمرار بتأمين الأقماح المستوردة، منوهاً بتحديد كمياتها وفق تقديرات الإنتاج المحلي، بما يضمن تأمين المادة دون أي انقطاع مع المحافظة على المخازين الاستراتيجية المطلوبة.

وكان في وقت سابق صرح “يوسف قاسم”، بأنه تم الإعلان عن مناقصة لاستيراد 200 ألف طن من القمح، روسي المنشأ، وهي أول مناقصة للعام الحالي.

وبين أنه تم وصول باخرة إلى مرفأ طرطوس، وبدأ تفريغ حمولتها البالغة 26 ألف طن قمح، روسي المنشأ، وهي كمية من أحد العقود المبرمة في العام الماضي، كما سيصل قريبا عدد من البواخر ضمن العقود المبرمة سابقاً.

ولفت إلى أن الكميات، التي تصل من القمح الروسي يتم شحنها بشكل فوري من المرفأ إلى المطاحن، كونها جاهزة للطحن، وليست بحاجة إلى غربلة.

وكانت الحكومة خصصت مبلغ 450 مليار ليرة سورية لشراء القمح خلال الموسم الحالي، من الفلاحين، وتم تسليم دفعة أولى لحساب المؤسسة السورية للحبوب في المصرف الزراعي، وتبلغ 150 مليار ليرة سورية، حيث تم تسعير طن القمح من النخب الأول بـ225 ألف ليرة سورية.

وينبغي التنويه إلى أن المناقصات التي تجريها المؤسّسة بهذا الخصوص، بحاجة إلى إلزام المورّد للإسراع بتنفيذ العقود، ولاسيما في ظل تقلبات سعر الصرف وغيره من المشكلات التي تعترض عمليات النقل، سواء في مرافىء التصدير أو مرافىء التفريغ، وبالتالي فإن الاعتذار عن تنفيذ العقود ربما يشكّل ضغطاً على المؤسسة والحكومة في سبيل تأمين المادة.

شاهد أيضاً

بدم بارد.. هجمات الاحتلال تقتل السوريين!

شام تايمز- متابعة خلافا للادعاءات الإسرائيلية بقصف مواقع عسكرية للجيش السوري وحفائه، يسقط المدنيون واحداً …