“ردينة معلا”.. ستبقي في وجداننا

باكراً غادرتنا البطلة العالمية ردينة هاشم معلا .. عجّل الرحيل وهي بعد في قمة العطاء وريعان الشباب ,عرفنا ردينة كما حال جميع أفراد عائلتها, إنسانة نشيطة ودودة تحب الخير وتساعد الجميع وتقدّس الرياضة والبطولة وتفني نفسها في سبيل تحقيق إنجاز يرفع راية سورية خارجياً ..عشقت الماء وحصدت الذهب لتكون مع شقيقتها غيداء وأشقائها فراس ومصعب وهمام أول عائلة رياضية في العالم تعبر بحر المانش.
أحاطت بقلبها الكبير وإنسانيتها كل من عرفها ، وكل من أحاط بها من أسرة الرياضة.. وشاركتهم أوقاتهم الصعبة فخففت عنهم بابتسامتها وكلامها الطيب .. قبل أن تفجعنا برحيلها المدوي .. فغابت ردينة .. ولم تغب ابتسامتها التي ستبقى محفورة في ذاكرتنا.
ردينة معلا في ذكرى مولدك .. ستبقين في وجداننا بطلة نفتخر بها وبإنجازاتها التي دونت في سجل الرياضة السورية وستبقين في وجداننا إنسانة غلبت عليها صفات النبل والشهامة ..نعم الفراق صعب ونعم نشعر بألم الفقدان الآن لكن البطلات والأبطال من أمثالك لايغيبون ولايرحلون وإن قضت الأقدار بغيابهم ورحيلهم عن عالمنا , تبقى سيرتهم وتبقى رسالتهم.. رحمك الله.. ورحمنا.
شام تايمز

شاهد أيضاً

بفوزه على الكرامة… تشرين ينتزع صدارة الدوري الممتاز لكرة القدم

تصدر فريق تشرين الدوري الممتاز لكرة القدم في ختام مرحلة الذهاب بفوزه على الكرامة في …