الاحتلال التركي يسرق زيت “عفرين” السوري ويبيعه باسم تركي

Bottle of oil

شام تايمز – متابعة

ذكرت المعارضة التركية لنظام “رجب طيب إردوغان” ووسائل إعلام كردية، أن ممثلي هيئة زراعية تركية سافروا إلى الولايات المتحدة لتسويق 90 ألف طن من زيت الزيتون على أنه منتج تركي، ليتضح أنه مسروق من أشجار زيتون “عفرين” شمال سورية، والتي تحتلها تركيا منذ عامين.

وأشار تحقيق لصحيفة “ديلي بيست” الأمريكية إلى دور شركة “توركانا فود” لاستيراد الأغذية التركية، ومقرّها “نيوجيرسي” في تعبئة الزيت، حيث أعلنت الأخيرة عن زيت زيتون “عفرين” في كتالوج البيع بالجملة على الإنترنت، يشبه الخط الموجود على الملصق الشعار في طلب علامة تجارية تمّ تقديمه في “هاتاي” تحت اسم غير معروف العام الماضي.

وقالت شبكة “روداو” الكردية.. إن “عناصر من ميليشيات موالية لتركيا استولوا على آلاف أشجار الزيتون في المنطقة، فيما عمدت أخرى إلى إجبار المزارعين على إرسال محصولها نحو معصرة بعينها، واستولت على الزيت عنوة”.

النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا “أونال تشفيكوز”، أكد أن الميليشيات الموالية لأنقرة تسرق أشجار الزيتون من أصحابها في منطقة “عفرين”، بحسب موقع “أحوال” المتخصص في الشأن التركي.

وأضاف أن الزيت الذي يتم تصديره إلى الغرب عبر تركيا، يأتي نتيجة لعمليات الاجتياح التركية المتتالية لسورية.

رئيس الغرفة التجارية في “هاتاي”، “حكمت شينتشين” قال.. إن “الزيتون يدخل تركيا شريطة أن يتم بيعه للأسواق الخارجية فقط”.

وأوضح رئيس نقابة مصدري زيت الزيتون في منطقة بحر “إيجة”، “داود إر”، إن قرار جلب الزيت السوري إلى تركيا كان في الأصل قراراً سياسياً وليس اقتصادياً، لكن المنتج أصبح جزءاً منهما من قطاع زيت الزيتون في تركيا.

وكان النائب في البرلمان السويدي “برنارد غول” قال العام الفائت.. إن “تركيا تنهب حقول الزيتون في عفرين وتبيع زيتها على أنه تركي في الاتحاد الأوروبي”.

وفي عام 2018، فتحت تركيا معبراً حدودياً في محافظة “هاتاي”، من أجل نقل زيت الزيتون مباشرةً إلى إليها، فيما قالت الأمم المتحدة العام الماضي.. إن “تركيا متهمة بارتكاب جرائم حرب وارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان، وغض الطرف عن جرائم الميليشيات السورية الموالية لها”.

وتشمل الانتهاكات التي وثقتها المنظمة الدولية نهب محصول الزيتون من قبل الجماعات المسلحة.

وكان الاحتلال التركي والميليشيات الموالية له، سيطرت على منطقة “عفرين” شمالي سورية عام 2018، واستولت على أشجار الزيتون، ليتم نقل المحصول إلى تركيا، حيث يتم عصره وبيعه على أنه منتج تركي أصيل.

شاهد أيضاً

إدارة المرور تبيّن حالة الطرق نتيجة الأحوال الجوية

شام تايمز – متابعة أوضحت إدارة المرور في وزارة الداخلية، السبت، أن جميع الطرق بالمحافظات …