منتخبنا الوطني لكرة السلة.. جعل الفرحة سورية.. وأكثر.. فهل من مزيد؟

شام تايمز- محمود جنيد
لم يخلص الكلام بعد بمنتخبنا الوطني الاول لكرة السلة بعد فوزه التاريخي على ايران في ثاني مبارياته ضمن النافذة الثانية للتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أسيا.
وكان منتخبنا قد خرج بحصيلة فوز على السعودية بارضها في النافذة الاولى، مقابل خسارة مع منتخب ايران على أرضه أيضا بفارق 48 نقطة!! ، ليرد له الدين ويعوض هزيمته أمام المنتخب القطري، ليحتل المركز الثاني بست نقاط خلف المنتخب الإيراني المتصدر بسبع نقاط، وبنفس عدد السعودية الثالث، بينما حل منتخب قطر بالمركز الرابع والأخير بخمس نقاط ، قبل انطلاق منافسات النافذة الثالثة المقررة بدمشق، والتي يستاهل بنتيجتها المنتخبين صاحبي المركزين الأول والثاني لنهائيات الآسيوية، بينما سيلعب صاحب المركز الثالث ضمن دوري تصنيف لحجز مكانه في النهائيات.

*ساليرنو: شعور مختلف…
ولعل ان أبلغ ما قرأت حول فوزنا التاريخي على ايران، هو تعقيب المدرب الأمريكي لمنتخبنا، جو ساليرنو الذي قال:
“أن تعلم إنك لعبت دوراً بأن تجعل بلداً بأكملها تبتسم و تشعر بالفخر، هو شعور لا يشبه أي شيء آخر عشته في حياتي كلها.

*سمارة: أجمل” باسكت” سوري…
بدوره المعلق الأردني الشهير اشرف سمارة علق قائلا:
اجمل باسكت سوري اشاهده من عشر سنوات ، مبروك فوز رائع،
روح كبيرة، مستوى فني هائل ل ١٢ وحش نفتخر بهم” برافو سوريا” .

*القبلاوي: روح النسور حلقت..
من جانبه مدرب فريق الاتحاد الأول الكوتش عثمان قبلاوي وفي حديثه “لشام تايمز” بدا محلقا من السعادة بفوز منتخبنا الوطني الأول لكرة السلة على نظيره الإيراني في التصفيات الآسيوية، وبارك لنا وللجمهور الرياضي السوري و الوطن و الشعب عامة ، بهذه الصيغة التي عبر من خلالها عن فرط سعادته بل فخره بالمنتخب الذي فعل مالم لم تتمكن منتخبات آسيا أن تفعله وهزم المارد الإيراني.
وبين “الكوتش” قبلاوي بأن وجه الاختلاف بين مباراة قطر التي خسرناها، و إيران التي كسبناها بجدارة و استحقاق، هو الانضباط التكتيكي العالي في الشقتين الدفاعي و الهجومي، و الانتقال( الترنزشن) الموفق و المميز من الدفاع إلى الهجوم، مع الخيارات الصحيحة للمدرب الأميركي القدير، من حيث البدء بالتشكيلة المثالية “فيرست فايف” و التبديلات في الظرف و التوقيت المناسبين، مع تلافي هفوات مباراة قطر بما فيها من تفاصيل مهمة صغيرة.
و أبدا القبلاوي، سعادته بالروح المحلقة التي لعب بها المنتخب وبصورة لافتة جداً، وخيارات المدرب الذي وصف شغله” بالفظيع “التكتيكية وخاصة “دفاع الزون” المنفذ بصورة ممتازة سواء( 1-1-2) أو( 3-2) على غير عادة منتخباتنا المتعاقبة على مر سنوات طويلة.
ومع الثناء على أداء لاعبينا المحليين وتوظيفهم الجيد في مباراة إيران، أشار نجمنا الدولي السابق البلاوي، إلى دور اللاعب الأمريكي المجنس في منتخبنا( كيل) بقياده الزينة و أدائه الهادئ و المتقين وهو الذي كان محطة استلام وتخريج الكرة بأمان عند تطبيق المنافس للدفاع الضاغط، وكل ذلك يضيف القبلاوي، شل تفكير وحلول مدرب المنتخب الإيراني المغرور بعدم مشاركته أفضل لاعبين لديه بعد ضمان التأهل، ليفاجأ بمنتخب سوري كبير وقادر على فعل الكثير وتحقيق الفوز.

*ابو سعدى : فوز مدوي لكن ماذا بعد؟!
اما نجمنا الجوالي الأسبق مازن ابو سعدى فقد علق قائلا:
مرة أخرى ألف مبروك سوريا
ألف مبروك لأبطالنا
نصر عزيز و فوز كبير استحقه ابطالنا على مارد اسيا الفريق الإيراني…
لا ادري ربما هي المرة الاولى التي نفوز بها على ايران منذ اربعين عاما و ربما اكثر، هذا الفوز يستحق به ابطالنا ان يفرحوا و يستحق جمهورنا ان يسعدوا بهذا الفريق الذي ظهرت ملامحه بالمباراة الاولى مع قطر و اتضحت و ظهرت جلية في مباراة اليوم مع إيران.
وأضاف ابو سعدى: والآن ماذا بعد؟!……..
هذا طلب من محب وعاشق و لاعب ومدرب و متابع لكرة السلة
هذا المنتخب يجب أن يستمر بنفس الزخم الذي بدأ به اللاعبون سيعودون غدا الى سورية و سيدخلون جو الدوري و المباريات والتمارين التقليدية التي اعتادوا عليها فما هي الطريقة لاستمرار تطورهم و عدم عودتهم لما كانو عليه
نعم لقد امضوا شهرا واكثر في عالم كرة السلة الحقيقي الذي يجب ان يعيشوه دائمًا
لكن هذا لا يكفي و يجب ان يستمروا، لذلك اطلب من اتحاد كرة السلة الموقر ان يتم تشكيل 3 تجمعات للمنتخب الوطني في حلب و حمص و دمشق بحيث يكون قوام كل تجمع 12 لاعب او اكثر ان احتاج الامر وان يقوم المدرب بالتنقل بين هذه التجمعات بمعدل كل عشرة ايام في محافظة و يقوم باجراء تمارين لكل تجمع وبمعدل تمرينين او ثلاثة اسبوعيا و يسمح للمدربين في كل محافظة بحضور هذه التمارين لنتعلم ونسأل و نستفيد من خبرات هذا المدرب و حبذا لو يتم الاتفاق مع المدرب على اقامة حصص تدريبية نظرية خلال تواجده في كل محافظة و بذلك تكون الفائدة أكبر و للجميع
ولاشك أن تواجد المدرب بهذه الطريقة في المحافظات سيسمح للمدرب ان يكتشف و يشاهد كل لاعبي سورية ومن يعلم ربما يكتشف موهبة نحن لم نراها
هي أمنية و طلب و برسم الاتحاد العربي السوري لكرة السلة والذي أفرحنا بعمله و جهده ونتائجه و له منا كل الشكر والمحبة.

شاهد أيضاً

بفوزه على الكرامة… تشرين ينتزع صدارة الدوري الممتاز لكرة القدم

تصدر فريق تشرين الدوري الممتاز لكرة القدم في ختام مرحلة الذهاب بفوزه على الكرامة في …