آمال معلّقة مع بدء اجتماعات لجنة مناقشة الدستور بجنيف

شام تايمز – مارلين خرفان
بدأت اجتماعات الجولة الرابعة للجنة المصغرة المنبثقة عن الهيئة الموسعة لمناقشة الدستور، الاثنين، بمشاركة الوفد الوطني والوفود الأخرى، في مقر الأمم المتحدة في “جنيف”.

ووفقاً لوكالات، تمنّى المبعوث الخاص إلى سورية “غير بيدرسون” الحصول على دعم دولي واضح، وتوقع حصول تقدم في هذه الجولة وفي الجولة التالية المقررة مطلع العام المقبل، فيما من المقرر أن تستمر أعمال هذه الجولة حتى الرابع من الشهر المقبل.

وقال “بيدرسون”.. “نريد أن نلمس تقدماً في عمل اللجنة الدستورية، ومن المهم أن نحظى بدعم دولي واضح، بعد عشر سنوات على الصراع في سورية، تشكلت فجوة ثقة عميقة بين الأطراف، وكان علينا أن نعمل لمعالجتها ونحن نعلم أن هذا يستغرق وقتاً”.

وأضاف “بيدرسون” أن يكون ما تحقق هو بداية لبناء الثقة بين الأطراف، وأن يكون مدخلاً إلى عملية سياسية أوسع نعالج من خلالها مواضع أخرى مهمة، ومنها ملف المخطوفين والمعتقلين والمفقودين.

ووفق المعطيات، فإن النقاش سيتمحور خلال الجلسات المقبلة حول المبادئ الأساسية التي وضعها المبعوث الأممي السابق “ستافان دي مستورا”، ونُشرت في 3 آذار 2017، المعروفة بـ “ورقة المبادئ الـ 12″، وتستند إلى مبادئ عامة لا خلاف جوهري عليها، كسيادة الدولة السورية ورفض التدخل الخارجي وحق السوريين بتقرير مستقبل بلادهم بأنفسهم.

ويطرح السؤال هنا.. عن مدى التفاؤل أو التشاؤم بإمكانية توصل اجتماعات الجولة الرابعة إلى مخارج أو حلول في ظل الفشل الذي وسم الجولات الثلاث السابقة.

الباحث الاستراتيجي الدكتور “حسن حسن” أكد لـ “شام تايمز” أنه لا يمكن الحديث عن تفاؤل أو تشاؤم إلا عندما يكون الطرف المعارض من هذه اللجنة المكلفة بالجلوس والدراسة والنقاش مستقلاً، أما عندما يكون تابعاً للإدارة التركية أو الأمريكية أو الخليجية ويكون مرتبطاً بأجندة خارجية لا يمكن أن يعوّل على نتائج يمكن البناء عليها، معتبراً أن كل ما حصل في سورية كان من خلال ارتهان بعض أمثال الطرف الآخر إلى الأجندات الخارجية.

وأوضح “الباحث” أن كل يتعلق بالدستور أو بمقومات سياسة الدولة السورية هو شأن حصري بالشعب السوري، وعندما يثبت هؤلاء أنهم فعلاً سوريون ويهمم سورية والحفاظ على وحدتها ويثبتون أنهم غير مرتبطين بأجندة خارجية عند ذلك يمكن الحديث عن تفاؤل أو تشاؤم، مضيفاً أنه طالما أنهم ينقادون من قبل درجة ثالثة أو رابعة بهذه السفارة أو تلك ليس من الحكمة التعويل على نتائج قد يبنى عليها.

يذكر أن الجولة الثالثة لاجتماعات اللجنة المصغرة عقدت في مقر الأمم المتحدة في “جنيف” أواخر شهر آب الماضي، وكانت ضمن جدول أعمال بعنوان “المبادئ الوطنية الأساسية”.

شاهد أيضاً

انتهاء صيانة مراكز تحويل للكهرباء بمحافظة الحسكة 

شام تايمز – متابعة أنهت الورشات الفنية التابعة لشركة كهرباء محافظة الحسكة، أعمال صيانة مراكز …