الكيان الإسرائيلي قلقاً في انتظار الحكم الإيراني

شام تايمز – نوار أمون

يعيش الكيان الإسرائيلي حالة من القلق بعد توجيه أصابع الاتهام الإيرانية نحوه بحادثة اغتيال العالم الإيراني “محسن فخري زاده”، وبعد التهديد والوعيد، وفي ظل التطورات المحتملة بالمنطقة، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن جاهزيته لأي احتمال على الجبهة السورية.

ونقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، الأحد 29 تشرين الثاني عن رئيس الأركان العامة في جيش الاحتلال “آفيف كوخافي”، خلال زيارة إلى “الجولان السوري المحتل”، قوله.. “نحن في روتين كامل ولكننا على دراية بالتطورات المحتملة في المنطقة”.

وأضاف “كوخافي”..”جئت إلى هنا (الجولان السوري المحتل) لمناقشة الوضع الأمني مع التركيز على المؤسسة الإيرانية في سورية والاستعداد التام لمواجهة أي مظهر من مظاهر العدوان ضدنا”، حسب زعمه.

واتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني، في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي السبت، “إسرائيل” باغتيال العالم الإيراني البارز “محسن فخري زاده”، في حين دعا المرشد الأعلى للجمهورية السيد “علي خامنئي” إلى “معاقبة حتمية” للمسؤولين عن الاغتيال.

كما أعلن وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” عن وجود مؤشرات جدية لدور “إسرائيلي” بحادثة الاغتيال، لا سيما وأن اسم العالم “زاده” ورد على لسان رئيس وزراء العدو “نتنياهو” خلال اتهامه إيران بمواصلة تطوير قدراتها النووية، في وقت أطلق فيه الحرس الثوري الإيراني، تهديدات بتوجيه ضربات قوية ولكن ليس قريباً.

الاتهامات الإيرانية وضعت الكيان الصهيوني، في حالة تأهب وترقب للرد الإيراني من حيث النوع والتوقيت والمكان، ورفعت البعثات الدبلوماسية للكيان في مختلف أنحاء العالم مستوى التأهب الأمني، تحسباً لهجمات انتقامية محتملة.

وأكدت وسائل إعلام العدو، أن إيران لن تستطيع إبقاء الحادثة دون رد، حيث أشارت القناة الـ 13 العبرية إلى أن “فخري زاده” كان هدفاً لعدد من رؤساء حكومة الاحتلال ومدراء جهاز “الموساد”، في وقت رجحت فيه القناة الـ 12 العبرية، إمكانية رد إيران على حادثة الاغتيال، عن طريق هجمات على بعثات وجاليات “إسرائيلية” في مختلف أنحاء العالم، أو قصف صاروخي مكثف للأراضي المحتلة، أو استهداف مسؤولين ضمن الكيان أو استهداف خطوط الملاحة “الإسرائيلية” في البحر الأحمر.

وخلُصت القناة، إلى أن لدى الإيرانيين ذاكرة طويلة وقدرات كبيرة والثأر قد يأتي حتى بعد سنوات.

يشار إلى أن صحيفة “نيويورك تايمز” نقلت عن مصدر رسمي أميركي ومصدرين بالاستخبارات أن “إسرائيل” تقف وراء اغتيال “فخري زاده”، وقالت.. “إن الاغتيال قد يعقّد جهود الرئيس المنتخب (جو بايدن) لإحياء الاتفاق النووي الإيراني”.

شاهد أيضاً

71 ضبط تمويني بحق فعاليات تجارية في اللاذقية

شام تايمز – متابعة ضبطت عناصر مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك 71 مخالفة تموين، بحق …