الإعلامية المغربية مريم مسيوب: سورية أنعشت قلبي وأسعدت فكري وهي جنة الخلد بين البشر

أكدت الإعلامية الرياضية المغربية مريم مسيوب أنها اختارت الإعلام الرياضي مهنة لها لأنها تعشق التحدي ,ومن يدخل هذا الميدان ويبدع فيه لايمكن أن يتركه , خاصة وأنّ الإعلام الرياضي أصبح اليوم قوياً وجريئاً بالحضور والطرح واستقطاب مختلف شرائح المجتمع.
وأشارت مسيوب في تصريح ل “شام تايمز”عن شعورها عند نشر أول مادة إعلامية لها إلى أنه شعور مختلط لا يوصف.. خوف مع فرحة من ردة فعل من الضيف الذي أجرت معه مقابلة إعلامية وهو لاعب مغربي بكرة القدم ,ومن ردة فعل القارئ والوسط الإعلامي إلا سرعان ماتلاشى هذا الشعور مع كثرة الاتصالات التي تلقتها من أصدقاء وإعلاميين مهنيين, ومن رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية وجميعهم أشادوا بما كتبت وشجعوها على المضي في هذه المهنة.
وعن رأيها بالرياضة الأنثوية العربية أجابت بأن واقعها الحالي لايسر .. وتحتاج لدعم دائم ومتواصل حتى نراها في مكانها الصحيح.
ورداً على سؤال حول ما الذي استفادته من دخول الإعلام أجابت: الصحافة مهنة ساحرة جذابة ,وسحرها في البحث دائماً عن الحقيقة وعن الجديد في كل المجالات حول العالم وقد استفدت من دخولي مجال الإعلام بالاحتكاك مع كافة شرائح المجتمع ,والتواصل معهم واكتساب المزيد من المعارف إضافة إلى التعرف على العالم الخارجي واكتشافه من خلال السفر.
وحول سبب عدم توجهها للخوض في عرض الأزياء رغم جمالها قالت مريم: عروض كثيرة جاءتني للعمل في عروض الأزياء أو كموديل في فيديو كليب لمطربين معروفين أو نجمة تلفزيونية .. أنا لست ممثلة أو عارضة أزياء وإنما إعلامية رياضية أحب هذه المهنة وأعشقها.
وختمت مريم حديثها بالقول: سورية التي زرتها قبل عامين أنعشت قلبي وأسعدت فكري فهي جنة الخلد بين البشر .. وسعت حتى وسعت كل الأحباب والقلوب فعاقب الله المنافقين وغرابيب الظلام فحرّمها عليهم لأن الجنة للأتقياء ..حفظ الله سورية وأهلها من كل شر .

شاهد أيضاً

قطر تقصي الأرجنتين وتكمل عقد المنتخبات المتأهلة لربع نهائي مونديال اليد

حقق المنتخب القطري فوزا ثمينا على نظيره الأرجنتيني في المباراة التي جمعتهما يوم الاثنين في …