رئيس قسم الصدرية بمشفى حماة الوطني: أعداد المصابين بكورونا ازدادت ونسبة الشفاء تصل إلى 85%

حماة- شام تايمز- أيمن الفاعل
بعد تعتيم إعلامي من مختلف المصادر الرسمية والخاصة في القطاع الطبي بحماة، وتداول الأوساط الشعبية أرقاماً وشائعات مختلفة، كشف مختص الأمراض الصدرية ورئيس قسم الأمراض الصدرية في مشفى حماة الوطني الطبيب “أسعد جليل” لـ “شام تايمز” عن ازدياد إصابات كورونا خلال الأسبوعين الماضيين دون الإفصاح عن عدد معين، مع انتشار ما يشابهها من أمراض الرشح.

ولفت “جليل” إلى أن كورونا تترافق مع أمراض جهازية كالترفع الحروري الشديد والآلام العضلية والأمراض الهضمية، وتستمر بين أسبوعين حتى أربعة أسابيع، وهنا يجب حتما إجراء الحجر لكل المصابين بأمراض تنفسية ريثما تظهر باقي الأعراض، أما الرشح فهو يستمر بين ٣ أيام حتى ٧ أيام، ويوجد في مشفى حماة الوطني قسم عزل يضم “٦٠” سريرا مع عناية مشددة مجهزة بـ “١٢” سريرا مع منافس.

وأكد المصدر الطبي أن “٨٥%” من حالات الإصابة بكورونا تشفى عفوياً وتحتاج لمسكنات ألم بسيطة وخوافض حرارة مع التغذية الجيدة، بينما تحتاج بعض الحالات إلى أنسجة قد يتم تطبيقها في المنزل أحيانا وقد تحتاج تارة أخرى إلى المشفى، وبالعموم حتى الآن لا يوجد علاج نوعي لكورونا بل تطبق بعض المضادات الحيوية حسب تجارب بعض الدول، ولذلك يجب التركيز على الوقاية وتقوية المناعة وارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة، مع تجنب التجمعات غير الضرورية وتناول الأغذية الداعمة كالحمضيات والخضار الطازجة والأغذية المحتوية على فيتامين “د” كالبيض ومشتقات الحليب.

جدير بالذكر أن محافظ حماة المهندس محمد طارق كريشاتي أصدر قراراً مؤخراً، بإغلاق جميع صالات الأفراح والتعازي في مدينة السلمية وذلك لمقتضيات المصلحة العامة وضمن الإجراءات الاحترازية للتصدي لانتشار فيروس كورونا، بعد تزايد عدد الإصابات، وحتى الآن تنشر بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي عن إصابات أو وفيات في بعض مناطق حماة، وذلك دون تصريح رسمي من المعنيين.

شاهد أيضاً

بين “الغزول” و”القرارات”.. صناعة النسيج تحتضر!

شام تايمز – متابعة يبدو أن أثر العقوبات الاقتصادية على القطاع الصناعي في سورية بات …