محاولات لتكريس “قسد” وذراعها السياسي شمال شرقي سورية

شام تايمز – متابعة

يحاول ما يسمى مجلس سورية الديمقراطية “مسد” الذراع السياسية لـ “قسد” الانفصالية والمدعومة أمريكياً، تكريس مشروعه في الشمال الشرقي من سورية، داعياً لإعادة الإعمار في المنطقة بحجة تأمين عودة اللاجئين والنازحين السوريين، وذلك من خلال عقده، الأربعاء، “مؤتمر أبناء الجزيرة والفرات” في مدينة الحسكة تحت شعار “ضمانة المواطنة وحقوق كل المكونات في سوريا موحدة”.

ووفقاً لبيان المجلس المزعوم ضمَّ المؤتمر 300 عضو من كافة المكونات المجتمعية في شمال وشرق سورية وممثلين عن القوى والأحزاب السياسية وشخصيات مستقلة وشيوخ ووجهاء العشائر وممثلين عن ما تسمى الإدارة الذاتية.

وبحث المؤتمر بحسب البيان “الحوار «السوري – السوري» وسبل المشاركة في العملية السياسية وإنهاء الإرهاب والاحتلالات، وتطوير وتمكين «الإدارة الذاتية» وضمان الحريات والحقوق وتطبيق القانون والعودة الآمنة والطوعية للمهجَّرين النازحين إلى ديارهم”.

وانتهى المؤتمر بالتأكيد على وحدة الأراضي السورية واحترام سيادتها، والإقرار الدستوري بحقوق كافة المكونات القومية والدينية والاجتماعية”، كما كرر المؤتمرون ما تورده كل اللقاءات التي تعقد من “حل الأزمة السورية وفق بيان جنيف وقرار مجلس الأمن رقم 2254 وجميع القرارات الأممية ذات الصلة”.

ودعا المؤتمر إلى توصيات وُصفت بـ “اللافتة” لتعلقها بالدعوة إلى “التحضير لانتخابات محلية في مناطق ما تسمى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية خلال مدة لا تتجاوز العام”، ما اعتبرها البعض خطوة في تكريس الواقع السياسي الموجود في منطقة شرقي نهر الفرات التي تسيطر “قسد” على غالبها.

شاهد أيضاً

“عرنوس”: إعادة تأهيل مطار “حلب” أهم المشاريع الإيجابية المنفّذة

شام تايمز – متابعة كشف رئيس مجلس الوزراء “حسين عرنوس” عن العمل على تطوير الشبكات …