70 براداً يحمل صادرات سورية إلى دول الخليج يومياً

خاص – شام تايمز – هزار سليمان

شهد التبادل التجاري وحركة النقل الخارجي في سورية نمواً سريعاً في الآونة الأخيرة رغم العقوبات المفروضة، ويرجع السبب إلى إعادة افتتاح معبر “نصيب – جابر” الحدودي مع الأردن، وأيضاً تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع بعض الدول العربية.

وأفادت وسائل إعلامية مؤخراً بمعلومات حول سماح المملكة العربية السعودية بعبور الشاحنات السورية عبر أراضيها بعد منعها لسنوات، وذلك عبر منح السائق السوري “فيزا” عند معبر الحديثة الحدودي بين الأردن والسعودية، الأمر الذي يخوله بعبور الأراضي السعودية إلى دول الخليج.

ورغم تحسنها في الأشهر الأخيرة، إلا أن الحركة تراجعت قليلاً عبر معبر نصيب، بحسب مصدر جمركي أكد لشام تايمز، أن الحركة تراجعت بسبب الاستمرار في الإجراءات الاحترازية من فايروس كورونا التي مازالت مطبقة على الشاحنات والسائقين، وانتهاء موسم الفواكه، مبيناُ أن أغلب الصادرات من سورية هي لدول الخليج.

فيما اعتبر مصدر في لجنة تجار ومُصدري الخضار والفواكه أنه “لا نستطيع القول إن التصدير تراجع عبر معبر نصيب لأن موسم الفواكه انتهى، ولا علاقة لإجراءات كورونا في المعبر، مؤكداً أنه في الوقت الحالي يتم تصدير الحمضيات والبندورة المطمورة بشكل مقبول، قائلاً.. إنه “يصدر يومياً من سورية إلى الكويت والسعودية والإمارات حوالي 70 براداً”.

أما عن الاستيراد فأكد المصدر أنه لا يوجد إجازات استيراد سوى للموز من لبنان فقط.

ويشكل معبر نصيب الحدودي مع الأردن نقطة هامة لتأمين عمليات التصدير والاستيراد التي حدت منها العقوبات الاقتصادية المفروضة على الشعب السوري، رغم بعض الصعوبات كالضرائب وتحديد عدد الشاحنات التي ستعبر من الأردن.

شاهد أيضاً

حضور كبير ومميز لملتقى “سيرفكس 2021”

شام تايمز – مارلين خرفان اختتم ملتقى رجال وسيدات الأعمال “سيرفكس 2021” فعالياته، الأربعاء، وسط …