أسلوب النداء

* التعريف بأسلوب النداء:

 

– النداء:

 

هو خطاب يوجه إلى منادى عليه لِيُقْبِلَ أو لِيُنْصِتَ ويَنْتَبِهَ.

 

* عناصره :

 

يتكون أسلوب النداء من عنصرين رئيسين، هما:

 

– أداة النداء.

 

–  المنادى.

 

* أدوات النـداء ودلالة كل منها :

 

–  أدوات النــداء هي:

 

– الهمزة (أ و ) (أيْ ) لنداء القريب.

 

مثال : أيّ زيد أقبل .

 

أيّ محمد اكتبْ دروسك .

 

– ( يا) لنداء القريب والبعيد معاً.

 

مثال  :

 

يا طالعاً الجبل .. خذْ حذرك .

 

– ( أَيَا، هَيَا ، آ لنداء البعيد).

 

مثال : أيا غافلاً انتبه.

 

هذه الأدوات تنوب عن فعل النداء المحذوف وجوباً.

 

( أنادي – أدعو).

 

* أنواع المنادى وأحكامه:

 

– يكون المنادى:

 

– علماً مفرداً  :

 

والمقصود به الشخص الذي ينادى عليه باسمه، ويكون مفرداً..

( أيّ دالاً على الواحد).

كقولنا :

 

– يا محمد.

 

– أو مثنى : يا عَلِيَّانِ.

 

– أو جمعاً : يا عليُّونَ.

 

وسمي مفرداً لكونه يتكون من كلمة واحدة وإن دلّ على المثنى والجمع.

 

(خالد ، خالدانِ، خالدونَ).

 

* أما حكم العلم المفرد فهو كالتالي:

 

–  الدّال على المفرد خالدُ : يبنى على الضم.

 

– الدّال على المثنى خالدانِ: يبنى على الألف.

 

–  الدّال على الجمع  خالدونَ: يبنى على الواو.

 

– نكرة مقصودة:

 

وهي في الأصل الاسم النكرة ( تلميذةٌ ، مدربةٌ).

 

الذي يُقصد بالنداء (يا تلميذُ ، أيّ رجلُ).

 

* وحكم النكرة المقصودة كحكم العلم المفرد و تكون على النحو  التالي :

 

–  مبنية على الضم إذا دلّت على المفرد.

 

مثال : ياطالبُ .

 

–  مبنية على الألف إذا دلّت على المثنى.

 

مثال : يا مجتهدانِ.

 

–  مبنية على الواو إذا دلّت على الجمع.

 

مثال : يا مجتهدونَ.

 

*  مضافاً :

 

وهو الاسم المضاف إلى ما بعده .

 

مثال : يا فاعل الخيرِ .

 

– وحكمه أن يكون منصوباً ، ويكون الاسم الذي بعده مجروراً باعتباره مضافاً إليه .

 

* شبيهاً بالمضاف :

 

وهو المضاف الذي يحتاج إلى اسم يرد بعده ليتمم معناه، وغالباً ما يكون منصوباً لكونه

مفعولا به .

 

مثال : يا كاتباً الدّرسَ .

 

– وحكم الشبيه بالمضاف النصب كذلك.

 

*  نكرة غير مقصودة :

 

وهي المنادى الذي كان في أصله نكرة فدخلت عليه أداة من أدوات النداء، غير أنّه لا يدل

على شخص بعينه.

 

مثال : يا طالباً …

 

– وحكم النكرة غير المقصودة أن تكون منصوبة.

 

*  إعراب المنادى :

 

مفعول به منصوب لفعل محذوف وجوباً تقديره أنادي أو أدعو.

 

–   نداء المعرف بــ أل :

إذا كان المنادى معرفاً بأل يؤتى قبله بلفظ  (أيّ) للمذكر (وأيّة) للمؤنث، وهذا الاسم بعدهما يعرب نعتاً.

 

– ( أما، أي ، وأية) فيعربان منادى مبني على الضم في محل نصب مفعول به.

 

وهو من قبيل النكرة المقصودة.

 

مثال : يا أيُّها الطالب  –  يأيتها الطالبة.

 

* ملاحظة :

 

قد تحذف أداة النداء في أسلوب النداء ويكون سياق الكلام دالاً عليها، وقد تحذف وتعوض

بميم مشددة مع اسم الجلالة.

 

–  نماذج الإعراب:

 

يا إنسانُ حافظْ على البيئةِ.

 

يا : حرف نداء مبني على السكون.

 

إنسانُ: منادى نكرة مقصودة، مبني على الضم في محل نصب.

 

حافظ : فعل أمر مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

 

على : حرف جر.

 

البيئةِ: اسم مجرور بالكسرة الظاهرة.

 

– ياطالعاً الجبلَ، خذْ حذرك.

 

يا : حرف نداء مبني على السكون.

 

طالعاً: منادى منصوب بتنوين الفتح.

 

الجبلَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.

 

خذْ : فعل أمر مبني على السكون ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

 

حذرَك:  مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة ، وهو مضاف والكاف مضاف إليه.

 

*ملاحظة :

 

–  ينصب المنادى إذا كان نكرة غير مقصودة ، أو مضافاً ، أو شبيهاً بالمضاف .

– ويبنى على مايرفع به في محل نصب إذا كان علماً مفرداً، أو نكرة مقصودة.

 

إعداد: رشا معتز الخضراء

 

شاهد أيضاً

أسلوب القسم

  * تعريفه :   هو نوع من أنواع أساليب التوكيد .   * مكوناته  : …