الرئيسية » news bar » إحياء عيد المولد النبوي الشريف رغم الظروف المعيشية القاسية

إحياء عيد المولد النبوي الشريف رغم الظروف المعيشية القاسية

شام تايمز – دمشق

يحتفل السوريون في 12 ربيع الأول من كل عام، بعيد المولد النبوي الشريف، وجرت العادة بتوزيع “الملبس” والعيديات على الأطفال الصغار، وتوزيع الطعام والصلاة في المساجد، إضافة لاعتبار هذا اليوم عطلة رسمية في كل البلاد، لكن مع تغير الظروف المعيشية والاقتصادية والغلاء الحاصل، اقتصر السوريين بعض عاداتهم.

“كنا في السابق نوزع الطعام على الفقراء، لكن حالياً نكتفي بالصدقة على المحتاجين لأن أسعار اللحوم أصبحت غالية جداً”.. يقول أحد سكان العاصمة دمشق، فيما اعتبرت “زينة” أن انشغال الناس بتأمين قوت يومهم والسعي نحو حياة كريمة قلص من اهتمامهم بالأعياد، أما فادية، ما زالت تحافظ على “الصدقة” للمحتاجين بمناسبة العيد الفضيل.

فيما اكتف البعض بإرسال التهاني والمعايدات على وسائل التواصل الاجتماعي، كما عبر “أحمد” قائلاً.. “لم نعد نستطيع توزيع طعام على كم كبير من الفقراء، ولا إحياء المناسبات الدينية أو غيرها من المناسبات، لكن هذا لا يعني أننا لا نهنئ بعضنا بمولد الرسول الكريم”.

فيما يستغل بعضهم الآخر اليوم الفضيل، للجلوس مع العائلة، مثل السيدة “فاتن” والتي تعمل كموظفة وربة منزل وتقول.. “استغل هذا اليوم للجلوس مع عائلتي، واللعب مع أولادي وتعريفهم بهذا اليوم الفضيل وبنبيهم”.

شاهد أيضاً

افتتاح دورة علفية جديدة تستمر لنهاية العام القادم

شام تايمز – متابعة افتتح فرع المؤسسة العامة للأعلاف في حماة دورة علفية جديدة لمربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.