الرئيسية » غير مصنف » مؤسسة أبحاث إسبانية سترمم الآثار التي دمرتها “داعش” الإرهابية في سورية

مؤسسة أبحاث إسبانية سترمم الآثار التي دمرتها “داعش” الإرهابية في سورية

شام تايمز – سورية

أعلن المجلس الأعلى للبحوث العلمية في إسبانيا أن مؤسسة “ميلا وفونتاناليس” للأبحاث في العلوم الإنسانية ببرشلونا، ستتولى العمل على ترميم حوائط مدينة الرقة وقصر البنات ومسجد المنصور الكبير ومسجد الحميدي، التي دمرها تنظيم “داعش” الإرهابي.

وستكون المنظمة مسؤولة عن الإشراف عن بعد على عمل المنظمات المحلية باستخدام منهجية محددة ومطورة لهذا الغرض، ووفقًا للعلماء، فإنها ستسمح “بالعمل الفعال والآمن، فضلاً عن تدريب المهنيين المحليين”.

وتشارك المؤسسة في حماية هذا التراث من خلال مشروع يموله المجلس الثقافي البريطاني بالشراكة مع وزارة الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة، ضمن برنامج صندوق حماية الثقافة ، بأكثر من 100 ألف يورو

وسيتألف المشروع من تدريب للمهنيين المحليين في توثيق الأضرار وإعداد خطط لتدعيم الآثار، والعمل على أربعة آثار تضررت أثناء النزاع وتنفيذ حملة توعية حول أهمية التراث الثقافي بين السكان المحليين.

شاهد أيضاً

وزير التربية لـ “شام تايمز”: وقعنا اتفاقية مع روسيا لتأمين كل مستلزمات العملية التربوية وتبادل الخبرات

شام تايمز – خاص أكد وزير التربية “دارم طباع”، على هامش توقيع اتفاقية تربوية بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.