الرئيسية » slide » قبل 20 عاماً قالها محمد الدرة.. “متخفش يابا أنا بتحمل”

قبل 20 عاماً قالها محمد الدرة.. “متخفش يابا أنا بتحمل”

شام تايمز – هزار سليمان

اختبئ يا ولدي فجنود الاحتلال لا يأبهون لطفولتك، هكذا قال الأب لابنه قبل 20 عاماً، بعد دقائق صرخ الولد متألماً فرد الأب بلكنة فلسطينية “مالك يابا”، فقال “محمد الدرة”.. “متخفش يابا أنا بتحمل”.

لم تشفع طفولة محمد الدرة ولا أحضان أبيه باستشهاده قبل 20 عاماً، وأمام أعين العالم على جميع شاشات التلفزيون، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، ليتحول الطفل الشهيد، إلى أيقونة للثورة الفلسطينية.

وفي قطاع غزة وبعد يوم واحد على انتفاضة الأقصى، وسط احتجاجات امتدت على نطاق واسع في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية، التقطت عدسة المصور الفرنسي “شارل إندرلان” المراسل بقناة فرنسا 2 مشهد احتماء “جمال الدرة” وولده “محمد” البالغ من العمر اثني عشر عاماً، خلف برميل إسمنتي، بعد وقوعهما وسط محاولات تبادل إطلاق النار بين جنود الاحتلال الإسرائيلي وقوات الأمن الفلسطينية، وعرضت هذه اللقطة التي استمرت لأكثر من دقيقة، مشهد احتماء الأب وابنه ببعضهما البعض.

أنجبت فلسطين الآلاف من “محمد الدرة”، جاؤوا كالبشارة وفي يدهم الحجارة، ليستشهدوا أمام صمت عربي وتخاذل تحول في أيامنا إلى العلن عبر التطبيع وتوقيع اتفاقيات السلام مع الكيان الصهيوني، لكنهم كما قال نزار قباني: “كل ليمونة ستنجب طفلاً ومحال أن ينتهي الليمون”، ومحال أن يٌنسى رمز الانتفاضة الفلسطينية.

شاهد أيضاً

محاولات لتكريس “قسد” وذراعها السياسي شمال شرقي سورية

شام تايمز – متابعة يحاول ما يسمى مجلس سورية الديمقراطية “مسد” الذراع السياسية لـ “قسد” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.