تقليد لا يندثر مع أتلتيكو مدريد وإن غاب الجمهور

حقق أتليتيكو مدريد فوزا صعبا 1-0 على ضيفه ريال بلد الوليد، بفضل هدف بضربة رأس مع اقتراب نهاية المباراة من البديل فيتولو، ليتقدم للمركز الثالث في الدوري الإسباني لكرة القدم، السبت.

وقبل انطلاق المباراة كرم الروخي بلانكوس ضحايا فيروس كورونا المستجد من لاعبين ومشجعين بوضع قمصان كتبت عليها أسماؤهم وفاء لذكراهم.

وحافظ الأتلتي على تقليد بات ثابتا في كل مباراة وهو وضع باقة ورد منسقة من 24 وردة بيضاء وحمراء إلى جانب راية الركنية وذلك كتقليد اعتمدته مشجعة قديمة للنادي تدعى مارغريتا لوينغو إحياء لذكرى ميلينكو بانتيش نجم النادي الذي عاصرت زمانه.

وجمع بانتيش بطولتي الدوري الإسباني وكأس إسبانيا عام 1996 لأتلتيكو مدريد، حيث كانت الضربات الركنية من هذه الزاوية التي توضع عليها باقة الورد المميزة منه.

وبما أن الجمهور غير مسموح له بحضور المباريات قام لاعب الوسط كوكي بوضع الزهور في مكانها، مع المشجعة التي رافقته عن بعد عبر الإنترنت.

وفي عودة لأحداث المباراة، استغل فيتولو خطأ من الحارس خوسيه أنطونيو كارو، الذي يشارك لأول مرة مع بلد الوليد في الدوري، ليضع الكرة نحو المرمى، ورغم محاولة المدافع إبعاد الكرة فقد احتسب حكم الفيديو الهدف.

وأصبح رصيد أتليتيكو 52 نقطة من 30 مباراة، وتعادل في رصيد النقاط مع أشبيلية رابع الترتيب، لكنه يتقدم بأربع نقاط على خيتافي صاحب المركز الخامس لينعش آماله في إنهاء الموسم في المربع الذهبي والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

ويأتي بلد الوليد في المركز 15 وله 33 نقطة وبفارق سبع نقاط عن منطقة الهبوط.

شاهد أيضاً

الخامس من آذار القادم.. انطلاق إياب دوري كرة السلة للسيدات

تنطلق مرحلة الاياب من دوري كرة السلة للسيدات لأندية الدرجة الأولى في الخامس من الشهر …