خلال اجتماع للوزارات المعنية.. تأمين أجواء مريحة وصحية لضمان إنجاح امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية

بهدف تنسيق الجهود لضمان إنجاح العملية الامتحانية لهذا العام مع مراعاة الاجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا وضعت وزارات التربية والصحة والإدارة المحلية والبيئة والداخلية خطوات العمل لتأمين كل المستلزمات والأجواء المريحة والصحية لطلاب شهادتي التعليم الأساسي والثانوية خلال تقديم امتحاناتهم.

وأشارت وزارة التربية خلال اجتماع عقد اليوم في مبنى وزارة الإدارة المحلية والبيئة إلى أنها أنهت استعداداتها لامتحانات الشهادات العامة سواء ما يتعلق بالأسئلة وسلالم ومراكز تصحيح الأوراق أو تحديد المراكز الامتحانية وإصدار تعليمات الإشراف والمراقبة إضافة إلى التنسيق مع الجهات المعنية لتأمين الحماية اللازمة للعملية الامتحانية وعدم السماح للسيارات أو الأهالي بالتجمع أمام المراكز الامتحانية وإصدار بلاغ وزاري بتشديد العقوبات المسلكية بحق المخالفين للتعليمات.

وزير التربية عماد العزب أكد في تصريح للصحفيين حرص الوزارة على صحة كل المتقدمين للامتحانات العامة حيث تم وضع خطة بالتنسيق مع وزارة الصحة تتضمن تعقيم كل المراكز الامتحانية قبل وبعد انتهاء كل يوم امتحاني ووضع سيارة إسعاف في كل تجمع للمراكز والتنسيق بين الأطباء الموجودين بالصحة المدرسية والتابعين لوزارة الصحة لرصد أي حالة مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا بين الطلاب أو القائمين على العملية الامتحانية واتخاذ الإجراء اللازم.

وأشار الوزير العزب إلى تأمين التباعد المكاني بين الطلاب حيث لن يتجاوز عدد المتقدمين في القاعة الامتحانية الواحدة العشرين طالبا مبيناً أن الطلاب المتقدمين لامتحانات الشهادات العامة بصفة دراسة حرة سيقدمون امتحاناتهم في مراكز المحافظات حصراً وأن الطلاب الراغبين بتقديم امتحانات الشهادات العامة والقادمين من مناطق تواجد التنظيمات الإرهابية تم إخضاعهم للحجر الصحي منذ خروجهم ليستكملوا الـ 14 يوماً قبل بدء الامتحانات.

من جهته لفت وزير الصحة الدكتور نزار يازجي إلى أنه تم وضع ضوابط صحية لدخول الامتحان نظراً للظروف الخاصة المتعلقة بفيروس كورونا مؤكداً ضرورة الالتزام بهذه الإجراءات والضوابط لسلامة الجميع وموضحاً أنه ” لن يتم إلزام الطلاب بارتداء الكمامة كي لا تكون وسيلة للغش الامتحاني ولكن في حال ظهور أي أعراض مرضية على أي طالب سيتم إخضاعه للفحص السريع في الصحة المدرسية قبل دخوله الامتحان فإن كان يعاني من انفلونزا أو أي أمراض تنفسية فسيرتدي الكمامة وفي حال الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا ستتم متابعة وضعه في مديرية الصحة وإن ثبتت إصابته فلن يدخل الامتحانات العامة وتتم تسوية وضعه الامتحاني لاحقاً مع وزارة التربية”.

وأشار يازجي إلى أنه تم إعطاء التعليمات اللازمة للصحة المدرسية والمراكز الصحية الموجودة بجميع المناطق لمتابعة الحالات والفحص السريع داعياً الطلاب إلى مراجعة المراكز الصحية قبل أيام من موعد بدء الامتحانات في حال كان هناك شك بوجود أي عارض من الأعراض المعروفة كالسعال الحاد وضيق التنفس وارتفاع درجة الحرارة للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.

بدوره أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أنه تم التنسيق مع الوزارات المعنية لضمان سير العملية الامتحانية مع تطبيق كل الاشتراطات المتعلقة بالتصدي لفيروس كورونا مشيراً إلى تأمين الأماكن لاستضافة الطلاب الذين تم استقدامهم من مناطق وجود التنظيمات الإرهابية وذلك حرصاً على مستقبل هؤلاء الطلاب وعدم حرمانهم من الامتحانات.

وزير الداخلية اللواء محمد خالد الرحمون أكد أن الوزارة عممت على قادة الشرطة التعليمات المتعلقة بحماية المراكز الامتحانية وترفيق الأسئلة وحراسة أماكن الحجر التي تضم الآن الطلاب القادمين من أماكن تواجد التنظيمات الإرهابية وآلية ترفيقهم إلى المراكز الامتحانية مشيراً إلى أن الشرطة العسكرية ستشارك في ضبط أماكن تقديم الامتحانات للطلاب المتقدمين بصفة دراسة حرة.

حضر الاجتماع المحافظون وعدد من معاوني وزراء التربية والصحة والإدارة المحلية والبيئة والداخلية ومديري الصحة والتربية وقادة الوحدات الشرطية بالمحافظات.

شاهد أيضاً

طلاب كلية الحقوق يتحدّون الظروف في الحسكة

شام تايمز – متابعة بين عميد كلية الحقوق بالحسكة “عبد الله السلمو”، أن الكلية أنجزت …