شبكات 5G الأولى في العالم لا تزال غير مكتملة

بدأ الضجيج حول الجيل القادم من تكنولوجيا الشبكات المحمولة يظهر بكامل قوته منذ أن أعلنت شركة كوالكوم في شهر فبراير من العام الماضي عن وصول تقنية الجيل الخامس (5G)، ومع ذلك، فإن الواقع تطلّب الصبر من المستهلكين بسبب الوقت اللازم لنشر الشبكات الجديدة، وندرة التطبيقات التي تستخدم السرعة الإضافية بشكل مقنع.

وبعد مرور عام على إطلاق كوريا الجنوبية لأول شبكة (5G) تجارية كاملة للهواتف المحمولة في العالم، وبعد أشهر من افتتاح الصين لأكبر شبكة في العالم، اختبر مراسلو وكالة بلومبرغ شركات الاتصالات الرائدة في كلا البلدين لمعرفة مدى تقدم تغطية (5G).

وأظهرت الاختبارات في هونج كونج وطوكيو نتائج مماثلة، حيث كانت هناك فجوات في التغطية يمكن أن تترك معظم المستخدمين الأوائل بانتظار وصول الشبكات إلى أقصى سرعة.

وأطلق صانعو الهواتف الذكية عددًا هائلاً من أجهزة (5G) هذا العام، حيث دفعت سامسونج وهواوي وشاومي التكنولوجيا الجديدة بأسعار مقبولة ودون تنازلات في التصميم، وتم بيع الملايين من هواتف (5G) الذكية، لكن شركات الاتصالات لا تتحرك بالسرعة نفسها.

وبالرغم من أن شركات الاتصالات تستثمر مليارات الدولارات لتأسيس وتوسيع البنية التحتية لشبكات (5G)، إلا أن التصميم التقني لهذا المعيار الجديد يتطلب كثافة شبكة عالية لتوفير السرعات المعلن عنها.

وبمجرد أن يكون لديهم ما يكفي من محطات (5G) الأساسية، فإنهم يهدفون إلى استرداد التكاليف الأولية من خلال تقديم المزيد من الإضافات المتعطشة للنطاق الترددي، مثل خدمة بث الألعاب (GeForce Now) من (Nvidia)، التي أطلقتها شركة الاتصالات (SoftBank Corp) في اليابان في 10 يونيو.

ولاختبار سرعات التنزيل والتغطية، أرسلت وكالة بلومبرغ أربعة مراسلين إلى سيول وبكين وطوكيو وهونج كونج مع هواتف (5G) الذكية وتطبيقات قياس السرعة، وإليك ما أظهرته تلك الاختبارات:

شاهد أيضاً

اكتشاف جديد قد يؤدي إلى طريقة أرخص وأكثر كفاءة في تحلية المياه!

تتطلب إزالة الملح من مياه البحر لجعلها آمنة للشرب، التغلب على عدد من التحديات العلمية، …