البحث عن مصدر البنزول في المحطة الفضائية الدولية

أعلنت ناسا، أن طاقم المحطة الفضائية الدولية سيبدأ بقياس مستوى البنزول السام في وحدة “زفيزدا” بالقطاع الروسي من المحطة الفضائية الدولية باستخدام أجهزة أمريكية بحثا عن مصدره.

وجاء في بيان ناسا، “وضع جهاز تحديد نوعية الهواء في داخل وحدة “زفيزدا” الروسية، لكي يتمكن الخبراء على الأرض من متابعة تغير مستوى البنزول”. وقد تقرر عزل القطاعين الروسي والأمريكي عن بعضهما، من أجل تحديد مصدر البنزول.

ويذكر أنه في شهر مايو أعلن عن ارتفاع مستوى البنزول في المحطة الفضائية الدولية، ولكنه لم يتجاوز الحد المسموح به. وحينها تم تشغيل منظومة تنظيف الهواء، ما أدى إلى انخفاض تركيز البنزول إلى 2 ملغم في المتر المكعب. وكان التركيز قبل التحام مركبة الشحن الأمريكية “دراغون-2” بالمحطة الفضائية الدولية أقل من 1 ملغم في المتر المكعب.

وتجدر الإشارة، إلى أنه بعد التحام مركبة الشحن دراغون2 بالمحطة الفضائية الدولية في شهر مارس 2019، شعر رواد الفضاء برائحة غريبة، كشفت أجهزة تحليل الهواء أنها تشير إلى ارتفاع تركيز كحول الأيزوبروبيل في هواء المحطة الفضائية، إلى 6 ملغم في المتر المكعب.
وحاليا يعمل على متن المحطة الفضائية الدولية خمسة رواد فضاء، وهم الروسيان أناتولي إيفانيشين وإبفان فاغنر، وثلاثة رواد ناسا، هم كريستوفر كيسيدي ودوغلاص هيرلي وروبرت بينكين.

شاهد أيضاً

اكتشاف جديد قد يؤدي إلى طريقة أرخص وأكثر كفاءة في تحلية المياه!

تتطلب إزالة الملح من مياه البحر لجعلها آمنة للشرب، التغلب على عدد من التحديات العلمية، …