انكسارَ الضوءِ

انكسارَ الضوءِ

 

يا من تجاوزتِ انكسارَ الضوءِ فوقَ الكوكبِ

ونثرتِ ألفَ خميلةٍ غنَّاءَ في سفحِ الرُّؤى

 

ممزوجةً بمدادِ قلبٍ متعبِ

 

و إليكِ ترتحلُ المدائن كي تُمشطَ شعرها

من أحرفٍ مجدولةٍ بالجلنارْ

 

بالسحرِ والخمرِ المُعَتَّقٍ من سلافةِ بابلِ

عيناكِ تختصرانِ كلَّ دنانِها

 

لتظلَّ في سفرِ الفضاءِ الأرحبِ

قدمان عاشقتان في بحر المدى

تتزاحمُ الأمواجُ تحتَ خطاهما

 

رقصت مرايا البحرِ حينَ تأودت

 

قرأت تفاصيلَ الجمالِ فأجهشت

 

لتقولَ يا أرضَ المحيطِ تأهبي

 

مهلاً عروسَ البحرِ تاجُك مترفٌ

 

وتخاصرينَ الحلمَ ألفَ حكايةٍ

 

كالغيثِ تنهمرين دونَ ترقبِ

 

فلتفتحي بابَ  الشُّموسِ

 

وفي الشرايين الظميئةِ سلسلي

 

من لهفةِ العُشَّاقِ بوح قصيدةٍ

 

في كلِّ قلبٍ تختبي

 

بقلم: الشاعر اللواء محمد حسن العلي

شاهد أيضاً

أنت بعضي

أنت بعضي   يا بعضَ بعضي الذي مازالَ يهتفُ لي لكي ألمَّ شتاتَ الروحِ والأملِ …