دراسة: فصيلة الدم يمكن أن يكون لها دور في حماية الشخص من الإصابة بفيروس كورونا

كشفت دراسة أمريكية حديثة أن فصيلة الدم يمكن أن تلعب دورا في حماية صاحبها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وذكرت شبكة فوكس نيوز أن نتائج الدراسة التي أجرتها شركة “23 آند مي” المختصة في إجراء الاختبارات الجينية بينت أن الأشخاص حاملي فصيلة دم “أو” يحظون بحماية أكبر من الإصابة بفيروس كورونا.

وبدأت الشركة دراستها التي شارك فيها 750 ألف شخص في نيسان الماضي واستخدمت الاختبارات الجينية لمساعدة العلماء على فهم أفضل للدور الذي تلعبه العوامل الوراثية في الإصابة بالفيروس.

وكانت الدراسة تحاول فك لغز اختلاف الأعراض التي تظهر على الأشخاص الذين يصابون بفيروس كورونا وتفاوتها بين الشديدة والطفيفة والمتوسطة إلى أن أظهرت النتائج أن فصيلة الدم وعوامل وراثية أخرى تلعب دورا بهذا الخصوص.

وفي آذار الماضي وجدت دراسة صينية أن الذين ينتمون إلى فصيلة الدم “أو” قد يكونون أكثر مقاومة لفيروس كورونا في حين أن الأشخاص الذين ينتمون إلى فصيلة “إيه” قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض.

شاهد أيضاً

تسجيل 55 إصابة بفيروس “كورونا” وشفاء 84

شام تايمز – متابعة سجّلت وزارة الصحة 55 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” المستجد، ما يرفع …