فوائد حبوب زيت السّمك أوميجا 3

يعتبر زيت السمك أو الأوميجا 3 نوعاً من الأحماض الدهنية الأساسيّة والمهمّة التي يحتاجها الجسم لإتمام العديد من عملياته الحيوية ومكافحة الالتهابات ونموّ الخلايا والنّشاط العضلي.

ومع تطوّر العلم بدأ إنتاج المكمّلات الغذائية التي قد تساعد الأشخاص على سدّ النقص في عدد كبير من العناصر الغذائية المهمّة، ومن أشهر هذه المكمّلات الأوميجا 3 والمعروفة بحبوب زيت السمك، التي قد تلائم العديد من الأشخاص، ففي حالة عدم القدرة على تناول مصادرها بالكمّيات المطلوبة، كما لدى المصابين بحساسيّة السّمك، قد تكون المكمّلات الغذائية خياراً مثالياً.

زيت السمك هو الدهون أو الزّيت المستخرج من أنسجة الأسماك، عادة ما يأتي من الأسماك الزيتيّة مثل: سمك الرنجة، التونة، الأنشوجة والماكريل…ومع ذلك يتمّ إنتاجه في بعض الأحيان من كبد الأسماك الأخرى، كما هي الحال مع زيت كبد سمك القدّ.

يوجد الاوميجا 3 في السمك، وهو يحتوي على نسبة كبيرة من القيمة الغذائية المفيدة للحفاظ على صحة الجسم وعلى نسبة هائلة من الفيتامينات، المعادن الغذائية والبروتينات، لذلك ننصح كل الأشّخاص بتناوله مرتين أسبوعياً، وفي حال عدم تمكّنهم من تحقيق هذا الأمر المفيد والصّحّي قد نلجأ إلى حبوب زيت السمك، علماً أنّه من المهم جداً عدم تناول أكثر من 3 غرامات يومياً مع استشارة الطبيب بالطبع.

ولدى بعض الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحّيّة معيّنة، ننصحهم دائماً باستشارة الطبيب المختصّ قبل تناول هذه المكملات.
علماً أنّ تناول كمية مرتفعة من حبوب زيت السمك، خاصة من جانب الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبة الكولسترول في الدّم أو الدهون الثلاثيّة، قد يؤدّي إلى ارتفاع بدرجة كبيرة في هاتين النسبتين لدى المريض، وهذا الأمر قد أثبتته أحدث الدّراسات الطبّية.

لذلك نشدد على أنّه من الأفضل الحصول على الأوميجا 3 من مصادره الطبيعيّة، أي من خلال تناول السمك أو بعض المأكولات، فذلك أفضل بكثير من الحصول عليه من خلال حبوب زيت السمك”.

وحول فوائد الأوميجا 3: الفوائد كثيرة منها الحفاظ على مستوى ضغط الدّم، نشاط الكبد ودقات القلب، لذلك ينصح كل شخص يعاني من مشكلات في القلب بتناول الأوميجا3 لأنّه يساعد على ضخّ الدّم في القلب وينظّم معدّل السكر ويقلّل من نسبة السّموم في الجسم ومن تجميع الدهون في الشرايين ويحدّ من التعرّض للسكتات والجلطات القلبية.

أبرز فوائد حبوب زيت السمك…

تشير الدّراسات إلى أنَّ الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الأسماك لديهم معدلات أقلّ بكثير من أمراض القلب، وهنا يبدو أن عوامل الخطر المتعدّدة لأمراض القلب تنخفض بسبب تناول السمك أو زيت السمك.
– رفع زيت السمك مستويات الكولسترول الجيد HDL ولكن لا يبدو أنّه يقلّل من مستويات الكولسترول الضار LDL.
– يقلّل الدّهون الثلاثيّة من 15الى 30%.
– يخفّض زيت السمك من ضغط الدّم لدى الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة.
– يقي من عدم انتظام نبضات القلب القاتلة لدى الأشخاص المعرّضين للخطر، والتي يمكن أن تسبّب نوبات قلبية في بعض الحالات.
– يساعد زيت السمك في علاج بعض الاضطرابات النّفسيّة خاصة وأنّ الدّماغ يتكوّن من حوالي 60 % من الدهون، والكثير منها عبارة عن أحماض أوميجا 3 الدّهنيّة، لذلك هي ضروريّة ومهمّة لوظيفة الدماغ الطبيعية.
وقد أشارت بعض الدراسات إلى أنَّ الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسيّة معيّنة لديهم مستويات أقلّ من الأوميجا 3 في الدّم.
– يتمتّع زيت السّمك بخصائص مضادّة للالتهابات، فقد يساعد في علاج الحالات التي تنطوي على التهاب مزمن، بالإضافة إلى ذلك يمكن لمكمّلات زيت السمك أنّ تقلّل بشكل كبير من آلام المفاصل.
– يعمل زيت السمك على الحماية من مرض السّكري.
– استناداً إلى أبحاث علميّة متعدّدة، تبيّن أنَ حمض الأوميجا 3 يساهم في تقوية جهاز المناعة، خصوصاً ضدّ أمراض الشتاء مثل الإنفلونزا والرشح ونزلات البرد.
– أخيراً إذا كنّا نرغب في الحصول على فوائد حمض الأوميجا 3 من مصادره الطبيعيّة، علينا إدخال السّمك المشويّ في نظامنا الغذائي المتّبع، حيث يفضّل تناوله مرتين في الأسبوع لحماية الجسم من جميع الأمراض.

شاهد أيضاً

ورشة لمنظمة الصحة العالمية بدمشق تناقش الواقع الدوائي

شام تايمز – خاص – هزار سليمان أقامت منظمة الصحة العالمية ورشة عمل تحت عنوان …