لجان مجلس الشعب تناقش القضايا المتعلقة بعمل وزارات النقل والزراعة والصناعة وقضايا الشباب

ناقشت لجنة الخدمات في مجلس الشعب خلال اجتماع عقدته اليوم بحضور وزير النقل المهندس علي حمود والمديرين المعنيين القضايا المتعلقة بعمل الوزارة ومهامها واجراءاتها لتسهيل إجلاء المواطنين السوريين العالقين في الخارج إلى سورية.

وخلال الاجتماع أكد رئيس اللجنة الدكتور صفوان القربي ضرورة تقديم كل المساعدات الممكنة لتأمين عودة السوريين من الخارج وتقليص مدة انتظارهم وتخفيض سعر التذكرة لدى السورية للطيران داعياً لتسريع وتيرة إجلاء المواطنين السوريين العالقين في الخارج.

من جانبهم دعا عدد من أعضاء المجلس إلى إزالة التعديات والتجاوزات والمطبات من الطرقات العامة والرئيسة وردم الحفر أو وضع إشارات تحذيرية وتسيير الرحلات من وإلى مطار حلب الدولي وتسريع عملية ترميم طريق دمشق حلب الدولي ووضعه بالخدمة.

وفي رده على تساؤلات أعضاء المجلس أشار وزير النقل إلى أنه من التسهيلات المقدمة للسوريين في الخارج الراغبين بالعودة إلى سورية تسديد ثمن التذكرة عنهم من قبل وزارة الخارجية والمغتربين في حال عدم قدرتهم على تسديدها مقابل تقديم تعهد بتسديدها بعد وصولهم كما تم منح الطلاب الراغبين بالعودة حسومات على التذاكر تصل إلى 35 بالمئة مبيناً أن ثمن أي تذكرة يعتمد على تكلفة النقل فقط بدون أي أرباح بهدف تخفيف الأعباء المادية عن المواطنين ويتم حساب ثمن التذكرة الواحدة بناء على عدد ركاب الرحلة.

كما عقدت لجنة الزراعة والموارد المائية اجتماعاً بحضور وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري ناقشت خلاله القضايا المتعلقة بعمل ومهام الوزارة والإجراءات المتخذة لتأمين عملية شراء المحاصيل الاستراتيجية خلال الموسم الحالي من الفلاحين ولا سيما القمح والشعير.

وطالب رئيس اللجنة عدنان سليمان وأعضاء اللجنة بتنويع زراعات الخضار وزيادة دعم الإنتاج الزراعي للوصول لمرحلة الاكتفاء الذاتي وتوسيع الشريحة التي يقوم صندوق الدعم الزراعي بتقديمها وتأمين المحروقات الداخلة في عملية الإنتاج الزراعي متسائلين عن سبب ارتفاع أسعار الأعلاف ولا سيما الخاصة بالدواجن وغلاء الأسمدة وعدم توافرها في عدد من المحافظات.

من جهته أكد وزير الزراعة أن الوزارة ما زالت مستمرة في برامجها لإعادة النمو للقطاع الزراعي مبيناً أنه تمت زيادة المساحات المزروعة بالقمح وتم رفع سعر شراء كيلو القمح الواحد إلى 225 ليرة سورية بزيادة 40 ليرة سورية عن العام الماضي بينما تم رصد 450 مليار ليرة سورية لشراء الحبوب واتخاذ قرار بعدم إبراز شهادة منشأ لتسهيل عملية التسويق.

وحول أسباب ارتفاع أسعار الأعلاف أوضح الوزير القادري أن مرد ذلك صعوبة تأمينها وخاصة لقطاع الدواجن عن طريق الاستيراد بسبب الإجراءات القسرية الجائرة المفروضة على سورية الأمر الذي دفع الوزارة لاتخاذ إجراءات عدة منها زيادة زراعة الذرة في مناطق حوض الفرات وبناء مجففات لتأمين الأعلاف كما تم دعم الأسمدة للفلاحين بـ 30 بالمئة من سعر المادة الأصلي.

وخلال اجتماع لجنة الشؤون الاقتصادية والطاقة مع وزير الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبة دعا أعضاء اللجنة إلى إعادة تأهيل خطوط الإنتاج بالمعامل المتضررة في المحافظات وبحث إمكانية إنتاج الخميرة محليا لتخفيض فاتورة الاستيراد العالية واستثمار مياه الينابيع العذبة المهدورة وإعداد خطة تصديرية للمنتجات المحلية لتكون منافسة في أسواق الدول المجاورة.

وفي رده على تساؤلات نائب رئيس اللجنة محمد المشعلي وأعضاء اللجنة أشار وزير الصناعة الى أن الوزارة تعمل على تحديث خطوط الإنتاج وإنتاج أصناف جديدة حديثة وتطوير المنتج المحلي بالتعاون مع وزارة التعليم العالي وترشيد المستوردات عبر استبدالها بمنتجات محلية ذات مواصفات عالية لافتاً إلى أنه تم إنشاء وحدات اقتصادية إنتاجية خاصة بأبناء الشهداء في عدد من أرياف المحافظات والبدء بتشغيل خط لإنتاج الحليب في معامل ألبان حمص والزبدة في معمل دمشق بأسعار مناسبة وتم رفع الطاقة الإنتاجية في معمل حمص لإنتاج الخميرة.

لجنة الشباب والرياضة عقدت أيضاً اجتماعا اليوم برئاسة موفق جمعة عضو المجلس ناقشت خلاله القضايا التي تهم الشباب وبناء الأجيال ودعت إلى تعديل الأنظمة الخاصة بعمل المنظمات مثل منظمات طلائع البعث واتحاد شبيبة الثورة لتوائم احتياجات الشباب ومتطلباتهم.

وسيم العدوي

شاهد أيضاً

مجدداً.. إرهابيو “إدلب” يمنعون المدنيين من التوجه نحو ممر “ترنبة”

شام تايمز – متابعة  تواصل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، مجدداً، منع الأسر من التوجه …