وعلى قناته بموقع “يوتيوب”، نشر الأستاذ المتخصص في الأمراض المعدية بمستشفى جامعة كوبي اليابانية، كنتارو أيواتا، رسالة مصورة انتقد فيها تصرف السلطات في أزمة السفينة، مشيرا إلى أنه لاحظ الكثير من “الثغرات” بمكافحة الفيروس هناك.

وقال إن ما رأى هناك من ممارسات كان أسوأ مما شاهده حتى في مناطق بقارة أفريقيا.

وأضاف أنه دخل السفينة، الثلاثاء، وليوم واحد بعد جدال طويل مع مسؤول، رفض في البداية دخوله السفية، لأن أحد لا يرغب برؤيته.

وأوضح الأكاديمي الياباني أن إجراءات مكافحة انتشار العدوى لم تكن كافية على الإطلاق، مشيرا إلى أنه لم يكن هناك حد فاصل بين “المنطقة الخضراء” الخالية من العدوى و”المنطقة الحمراء” التي يحتمل أن تكون ملوثة بفيروس كورونا.

وأوضح أن عدد من الركاب كانوا محبوسين في حجراتهم، في وقت كان طاقم السفينة يتحرك بحرية، بحد أدنى من الأدوات الواقية من الفيروس المعدي، فيما كان البعض الآخر “بلا وسائل وقاية”.

وبدأت السلطات اليابانية في وقت سابق، الأربعاء، إخلاء ركاب السفينة، وتوقعت وسائل إعلام رسمية أن يغادر السفينة اليوم 500 شخص على أن يستكمل الإخلاء بحلول الجمعة.