وأكد المواطنون أنهم قدموا للجنة شركة تكامل أثناء حصولهم على هذه البطاقة دفتر العائلة، وهو بمنزلة الإثبات القطعي لعدد أفراد الأسرة، متسائلين: لماذا يقوم موظفو صالات السورية للتجارة بطلب هذه البيانات وتالياً تعديلها لدى مركز تكامل الوحيد على ساحة المحافظة؟ فبدلاً من مسيرة العذاب هذه لماذا لا يُطلب من صاحب البطاقة دفتر العائلة؟، وبذلك تعالج المشكلة من دون إدخال المواطن في متاهة الانتظار لتعديل بيانات بطاقته.
إضافة لذلك شكا المواطنون من عدم توافر كامل كمية السكر والرز المستحقة لدى هذه الصالات، وتالياً إعطاؤهم نصف المطلوب أو المستحق, ناهيك بالازدحام على أبواب الصالات للحصول على المخصصات، فأحياناً يضطر هؤلاء للوقوف ساعات على أبواب الصالات ليفاجؤوا بعدها أن بياناتهم ناقصة وتحتاج تعديلاً.
ومن ناحية ثانية مازال هناك مئات المواطنين غير قادرين على تفعيل بطاقة تكامل بغية حصولهم على أسطوانة غاز من جراء الضغط اللامسبوق على الشبكة، علماً أن الغاز متوافر لدى معظم المعتمدين، ولكنهم غير قادرين على توزيعها لكون ذلك يحتاج إرسال رسالة من شركة تكامل إلى الشخص المستحق لاستلام أسطوانة الغاز، والسؤال المطروح من قبل المواطنين لماذا يُطلب منهم تفعيل البطاقة واختيار المعتمد ما دام هذا الشخص كان يحصل على أسطوانته منذ أكثر من عامين من معتمد قريته أو حيه فماذا تغير في الموضوع ولماذا لا تقوم شركة تكامل نفسها بتفعيل البطاقة على اسم المعتمد الذي كان يحصل المواطن من عنده على أسطوانة الغاز؟
مدير فرع «السورية للتجارة» حسين صافي قال: فعلاً هناك نقص بالبيانات لبعض البطاقات لذلك نضطر وحرصاً على حصول المواطن على كافة مستحقاته أن يراجع شركة تكامل لتعديلها، وبالنسبة للمواد التموينية هي متوافرة تماماً ولا يوجد نقص فيها.
وقال مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في السويداء -فادي مسعود: كان من المفترض بموظفي شركة تكامل إدخال البيانات منذ البداية بشكلٍ صحيح وتالياً تفادي هذه الأخطاء التي يتحمل عبئها المواطن، وهناك أطفال صغار لم يتم تدوين أسمائهم على بيانات البطاقة لذلك لم يحصل رب الأسرة على المواد التموينية المستحقة له وفق عدد أفراد الأسرة.

طلال الكفيري