رواية المربع الأسود.. سرد أدبي لجرائم الإرهاب والاحتلال الصهيوني

تبدأ رواية المربع الأسود للكاتبة بلقيس حميد حسن من دمشق سنة 1979 ثم تنتقل ما بين سورية والعراق ولبنان وصولاً إلى الزمن الحالي حيث شهدنا سبي النساء وبيعهن كإماء وقطع رؤوس البشر تحت ظل ما سمي (الربيع العربي).

وترصد بلقيس في الرواية تداعيات الحياة ووسائل عيش البشر والبيئات التي ينتمون إليها وفق تفاعل هذه البيئات مع الأخطار المحدقة بهم الاحتلال الصهيوني والإرهاب والتسميات الكاذبة التي يطلقونها على سلوكياتهم بغية إخفاء الجرائم.

وتتقمص المؤلفة في الرواية شخصية (السومرية) التي تتفاعل مع جمال دمشق بعد أن قدمت من العراق لتصف أهلها بالكرماء ولتصف السوريين بأنهم يحبون وطنهم حيث كان موريس يرعاها ويقف بجانبها ويدافع عنها ويريها أن الوطن يجمع كل السوريين في حب واحد.

وبعد أن انتقلت السومرية في الرواية إلى لبنان رصدت كل ما طاله من جرائم على يد الاحتلال الصهيوني وحروب وانخراط بعض اللبنانيين في الحرب على وطنهم بأسلوب سردي يسيطر عليه الفن الأدبي.

كما تعبر رواية الربيع الأسود عن أصالة النساء العربيات ودفاعهن عن قوميتهن وعن كرامتهن.

الرواية صدرت في دار كنانة للطباعة والنشر والتوزيع وتقع في 221 صفحة من القطع الكبير ولمؤلفتها منشورات أخرى في الرواية مثل (هروب الموناليزا) و(بوح القيثارة) ومنشورات في الشعر مثل (تأخرت القيامة) و(بقيت وحدي) و(اغتراب الطائر) ومؤلفات أخرى.

محمد خالد الخضر

شاهد أيضاً

أمسية لـ موسيقا حجرة في دار الأسد للثقافة والفنون

شام تايمز – متابعة تستعد فرقة ” موسيقا حجرة” لـإحياء أمسية موسيقية، وذلك يوم الأربعاء …