العثور على لوحة نصفية جنائزية أثرية سرقها تنظيم (داعش) الإرهابي من أحد المدافن التدمرية

عثرت الجهات المختصة في مدينة تدمر بريف حمص على لوحة نصفية جنائزية أثرية كان عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي قد نهبوها من أحد المدافن التدمرية وتركوها خلفهم بعد اندحارهم من المنطقة.

وقال أمين متحف تدمر الوطني الدكتور خليل الحريري في تصريح لمراسل سانا إن هذا التمثال النصفي من الحجر الكلسي القاسي يعود تاريخه إلى القرن الثاني الميلادي وهو مصنوع بإتقان ومكتمل ويمثل صورة منحوتة لرجل تدمري عبارة عن شاهدة جنائزية كان يغلق فيها القبر تعود للشخص المتوفى الذي يرتدي اللباس التدمري وخصلات شعره مسبلة وله لحية وشارب وعيناه لوزيتان وأنفه مستقيم ويمسك بيده اليسرى مفتاحاً كما يضع يده اليمنى فوق صدره.

وأشار الحريري إلى وجود طلاء أحمر فوق كتفي التمثال للإشارة إلى ستارة الموت التي خلفه كما تظهر هناك كتابة واضحة منقوشة بالتدمرية تشير إلى اسم صاحب التمثال وهو وهب اللات بن زبيدي إضافة إلى كلمة “حبل” التي تعني وا أسفاه.

يذكر أن هذه اللوحة المهمة تم تسجيلها ووضعها وحفظها ضمن أروقة متحف تدمر الوطني.

عدنان الخطيب

شاهد أيضاً

تركيب 35 جهاز إنارة بالطاقة الشمسية في حي الشاغور بدمشق

شام تايمز – متابعة ركّب مكتب التنمية المحلية بمحافظة دمشق، بالتعاون مع لجنة التنمية المحلية …