عبور كوكب عطارد أمام الشمس بحدث نادر لن يتكرر حتى عام 2032

أقامت الجمعية الفلكية السورية فعالية لرصد عبور كوكب عطارد أمام قرص الشمس في حديقة تشرين بدمشق
وفي تصريح لـ سانا أكد رئيس الجمعية الفلكية السورية الدكتور محمد العصيري أن ظاهرة العبور ستستمر نحو أربع ساعات مبيناً أن مستوى مدار عطارد كان مائلاً بسبع درجات عن مستوى مدار الأرض.
وبحسب العصيري يتم العبور عندما يتقاطع مداري الأرض وعطارد في كل من شهر أيار وشهر تشرين الثاني مشيراً إلى أن ظاهرة العبور لن ترى في سورية كاملة بسبب غياب الشمس قبل خروج عطارد.

وتم خلال الفعالية مراقبة العبور بواسطة نظارات خاصة تقوم بحجب أشعة الشمس المؤذية وتتيح النظر إلى قرص الشمس ومشاهدة العبور بوضوح إضافة إلى الرصد عن طريق التلسكوب والكاميرات المثبتة عليه والتي أتاحت رصداً أكثر وضوحاً كونها مجهزة بأدوات كالفلاتر الشمسية التي تحمي العين من أشعة الشمس الضارة.

وبدا خلال المتابعة أصغر كواكب المجموعة الشمسية عطارد مثل نقطة سوداء متناهية الصغر أمام قرص الشمس بالنظر إلى الفارق الهائل في الحجم بينهما فقطر عطارد يبلغ 4800 كيلومتر بينما يبلغ قطر الشمس 1.4 مليون كيلومتر.

وأوضح رئيس الجمعية الفلكية السورية أن ظاهرة عبور عطارد أمام قرص الشمس تحدث 13 أو 14 مرة كل مئة عام وستحدث مرة أخرى بعد 13 عاماً.

يذكر أن كوكب الزهرة يمر أمام الشمس مرتين كل 105 إلى 121 عاماً ومن المتوقع حدوث عبوره التالي في عام 2117.

تصوير: وسيم خيربك
سانا

شاهد أيضاً

علماء يقترحون إمكانية نقل المركبات الفضائية إلى أجزاء بعيدة من الكون عبر الثقوب الدودية!

اقترح علماء الفيزياء الفلكية أن بعض الثقوب السوداء الهائلة في مركز المجرات قد تكون في …