ظاهرة فلكية نادرة في 11 تشرين الثاني

يحدث عبور كوكب عطارد أمام قرص الشمس للمرة الثالثة عشرة خلال قرن.
سيحدث عبور كوكب عطارد أمام قرص الشمس في 11 نتشرين الثاني 2019.
وسيكون بإمكان دول المنطقة العربية والشرق الأوسط، ومعظم قارات أوروبا وإفريقيا والأمريكتين ماعدا ألاسكا، رؤية هذا العبور الذى سيكون عبارة عن نقطة سوداء صغيرة ومستديرة تتحرك ببطء شديد عبر قرص الشمس، ويمكن رؤية عطارد من النصف الجنوبي للكرة الأرضية بشكل أسهل من رؤيته من النصف الشمالي.
ومع ذلك، يحذر الخبراء من أنه سيكون من الصعب رؤية عبور عطارد، لأن النظر بالعين المجردة أو من خلال التلسكوب يعد خطيراً جداً على الرؤية، من الضروري استخدام ورقة بيضاء مثبتة أمام العدسة.
سوف تحدث هذه الظاهرة الفلكية مرة أخرى بعد 13 عاماً، أي 13 تشرين الثاني 2032، وأخر عبور لكوكب عطار أمام قرص الشمس كان في 9 أيار عام 2016.

شاهد أيضاً

علماء يقترحون إمكانية نقل المركبات الفضائية إلى أجزاء بعيدة من الكون عبر الثقوب الدودية!

اقترح علماء الفيزياء الفلكية أن بعض الثقوب السوداء الهائلة في مركز المجرات قد تكون في …