عرض تاريخي لسلب لواء اسكندرونة من سورية في كتاب للباحث عبد الرحمن البيطار

يبحث الكتاب الذي أعده الباحث التاريخي عبد الرحمن البيطار تحت عنوان “لواء الاسكندرونة والسياسة الاستعمارية.. من الاحتلال حتى سلبه عن الدولة السورية” في مراحل وإجراءات سياسة الاحتلال الفرنسي في هذه البقعة من الأرض السورية والتي أدت في نهاية المطاف إلى فصل لواء اسكندرونة وسلخه عن سورية عام 1939.

وجاء الكتاب على صورة دراسة وثائقية قسمها الباحث إلى ثمانية فصول تبدأ باحتلال الإنجليز والفرنسيين لبلاد الشام “سورية الطبيعية” بناء على اتفاقية سايكس بيكو عقب الحرب العالمية الأولى وسياسة الاحتلال الفرنسي في الساحل السوري والثورات السورية ضده وتقسيمه البلاد إلى خمس دول وإنشاء دولة سنجق “لواء” الاسكندرونة تحت هيمنته وموقف اللواء من الثورة السورية الكبرى.

كما يبحث البيطار في مقاومة أبناء اللواء لسياسة التجزئة وإصرارهم على مطلب الوحدة مع كامل سورية لينتقل إلى مسألة اللواء بين مزاعم تركيا فيه والسياسة الدولية وبين دور الصهيونية في قبول فرنسا بسلب اللواء من سورية وإقرار عصبة الأمم ذلك.

كما يبحث البيطار في الإجراءات التي قامت بها سلطات الاحتلال الفرنسي لتنفيذ فصل اللواء وتسليمه إلى تركيا مقابل ضمان وقوفها إلى جانبها في الحرب العالمية الثانية.

ويقع الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب في 247 من القطع الكبير.

يذكر أن الباحث البيطار يحمل دكتوراه في الآداب قسم التاريخ وهو رئيس هذا القسم بجامعة حلب ورئيس فرع اتحاد الكتاب العرب بحمص من مؤلفاته “سياسة فرنسا في سورية” و”بحوث في تاريخ سورية والمشرق العربي” و”تطور الوحدة السورية اللبنانية 1939- 1950.

بلال أحمد
سانا

شاهد أيضاً

الوزير عماد سارة: “لآخر العمر” يجسد بطولة كل إعلامي واكب الجيش في الميدان

خاص – شام تايمز أكد وزير الإعلام عماد سارة خلال افتتاح العرض الخاص لفيلم “لآخر …