سياح من جنسيات أمريكية وهولندية وألمانية يزورون تدمر

في إطار ازدياد أعداد السياح الأجانب إلى مدينة تدمر التاريخية اطلعت مجموعة سياحية من جنسيات أمريكية وهولندية وألمانية على أبرز المعالم الأثرية في المدينة وأبدوا إعجابهم الشديد بالصروح التاريخية وإرث المدينة الإنساني ووثقوا التدمير الذي ارتكبه تنظيم «داعش» الإرهابي باعتدائه الممنهج على المواقع الأثرية البارزة في المدينة.
وقالت السائحة الأمريكية جانس كونت كامب في تصريح لمراسل «سانا» في تدمر: هذه المرة السابعة التي آتي فيها إلى سورية بهدف نقل الصورة الحقيقية للشعب الأمريكي على عكس الإعلام المضلل التي تنشره الوسائل الإعلامية الأمريكية والغربية، معربة عن سعادتها بعودة هذه المدينة التاريخية إلى حضن الدولة السورية التي عملت ما بوسعها من أجل حمايتها والمحافظة على تلك الصروح التاريخية لأعوام طويلة.
وأضافت السائحة الأمريكية: الدمار الذي ارتكبه أعداء الثقافة بحق المعالم الأثرية شيء مشين ومخجل للعالم أجمع كما أن عودة تدمر تعطي الأمل ليس لهذه المدينة فحسب وإنما لسورية بأكملها التي تعرضت على مدى التاريخ لغزوات عديدة وتجاوزتها وهذه المرة عاد هذا البلد الحضاري ووقف على قدميه متحدياً كل الصعاب وهذا يؤدي إلى تشجيع الناس في كل أنحاء العالم لزيارة هذا البلد العريق الذي يصمم شعبه على البقاء.
كما رأى السائح الهولندي مايكل وهو مهندس معادن أن الصور التي شاهدها قبل قدومه إلى تدمر لم تكن كافية وعند زيارتها على الواقع تفاجأ بهندستها المعمارية التي بناها فنانون منذ ألفي عام وهذا يدل على قدرة الإنسان التدمري وذكائه في إشادة تلك الصروح التي بقيت صامدة كل تلك الفترة الطويلة حتى قدوم الإرهاب الذي هدم جزءاً مهماً من هذه الآثار العظيمة، مشيراً إلى حزنه الشديد وألمه الموجع عندما شاهد قوس النصر العظيم والمعابد والمدافن والتماثيل في المتحف التي تعرضت للخراب نتيجة تلك الأيادي الآثمة التي أساءت للثقافة العالمية كلها.

شاهد أيضاً

الوزير عماد سارة: “لآخر العمر” يجسد بطولة كل إعلامي واكب الجيش في الميدان

خاص – شام تايمز أكد وزير الإعلام عماد سارة خلال افتتاح العرض الخاص لفيلم “لآخر …