وهذا حال دول كثيرة مرت بأزمات داخلية وحروب خارجية، واستطاعت إعادة بناء مجتمعاتها ومؤسساتها بشكل متطور.. ومدهش، ومثالنا على ذلك رواندا، جنوب إفريقيا، فدول أوروبا الشرقية وغيرها.
ومشكلة قطاع التعليم بمراحله المختلفة أعمق من مجرد إعادة تأهيل المدارس، تغيير مناهج، واستقطاب أعداد غفيرة من الطلاب والتلاميذ.. إلخ.. رغم أهمية وضرورة كل ذلك.
لكن المشكلة اليوم هي في ضمان مخرجات مناسبة للعملية التعليمية تستجيب لاحتياجات كل منطقة، وما شهدته خلال سنوات الحرب من متغيرات اجتماعية وفكرية واقتصادية.
فاحتياجات المناطق التي رزحت تحت سطوة تنظيمات تكفيرية كـ«داعش» و«النصرة»، ولسنوات عدة، تختلف جذرياً عن احتياجات المناطق التي بقيت خاضعة لسلطة الدولة كمحافظات دمشق واللاذقية وطرطوس وغيرها.
في الأولى تم زرع أفكار و«قيم» وسلوكيات مجتمعية تقتل العلم والمحبة والاختلاف، وتشجع على العنف والتخلف وتكفير الآخر، وتالياً فهذه المناطق بحاجة إلى مناهج تعليمية جديدة تبدد كل تلك المخاوف بغية إعادة إنتاج ثقافة حياة جديدة.
إذ لا يمكن مخاطبة جيل بقي لأربع أو خمس سنوات تحت سيطرة فصيل تكفيري كـ«جيش الإسلام»، أو «أحرار الشام»، أو «النصرة» وشقيقاتها بالمناهج نفسها، التي نخاطب بها جيلاً آخر لم تفته سنة دراسية واحدة في المحافظات الآمنة، أو في المناطق التي ظلت مدارسها تعلم المناهج الحكومي..!.
هذا يقودنا إلى طبيعة المحتوى الذي يجب أن تتضمنه تلك المناهج، فالجانب العلمي على أهميته غير كافٍ لإعادة دمج المناطق العائدة لسلطة الدولة في بنية المجتمع السوري.. أو بالأحرى إزالة ما خلفته تلك التنظيمات من ممارسات وسلوكيات تناقض ما اعتاد عليه المجتمع، الذي ما كان يوماً متطرفاً أو نابذاً للآخر..
نعم.. هناك حاجة لمحتوى ثقافي وقيمي قادر على معالجة أوجه الخلل الحاصلة في مختلف المحافظات والمناطق، الخاضعة لسلطة الدولة أو تلك التي كانت تحت «رحمة» التنظيمات التكفيرية بمختلف تسمياتها ومرجعياتها..
المسؤولية هنا لا تتحملها وزارة التربية فقط، وإنما كل مؤسسات الدولة والمجتمع معنية بطريقة أو بأخرى بصناعة ذلك المحتوى والعمل على نشره، فمثلاً المنظمات الشعبية والأهلية معنية بتنظيم فعاليات وأنشطة اجتماعية وثقافية ورياضية، تعيد جمع أطفال سورية من مختلف المناطق مع بعضهم البعض كما كان يحدث سابقاً..
والمؤسسات العاملة في الشأن الثقافي تنتظرها كذلك جهود كبيرة في مجال إعادة رسم مسار جديد للحياة في مختلف المناطق، مسار يحترم حرية الفرد وقناعاته، ويؤمن سبل التعاون المجتمعي المؤدية إلى زيادة الثقة بين الأفراد، والشعور بالأمان بمختلف أشكاله.. وغير ذلك.
وسيكون من الأجدى حدوث نقاش بين المتخصصين حول مضمون ذلك المحتوى وأولوياته، عبر إقامة ورشات عمل وطنية تقام لهذه الغاية أو من خلال إعداد دراسات مسحية ترصد طبيعة المتغيرات التي شهدتها المناطق في فترة الحرب، واحتياجاتها.. ومن ثم وضع المقترحات العلمية والاجتماعية والفكرية لما يجب أن يتضمنه المحتوى المراد نشره وترسيخه.

بقلم ـ زياد غصن