نصوص شعرية وقصصية متنوعة في ملتقى الثلاثاء باتحاد الكتاب الفلسطيني

حفل ملتقى الثلاثاء كعادته بالإبداع والنقد الذي جاء موازياً للنصوص الشعرية والقصصية التي قدمت في اتحاد الكتاب الفلسطينيين بدمشق.

وجمع الملتقى بين الهواة الذين يشقون طريقهم على دروب الإبداع وبين الأدباء المتمكنين من أدواتهم.

وقدمت الشابتان نجاة علي محمد وبتول طاطين نصوصاً نثرية تنتمي إلى فن الخاطرة وتحمل بذور الإبداع فيما قدم الشاب محمد أبو محمود قصائد عمودية متمكنة من الوزن والعروض وتمتلك كل ملامح القصيدة وتبشر بشاعر مهم في المستقبل رغم صورها التقليدية.

الشاعرة نجوى هدبا قدمت نصوصاً نثرية بلا عناوين تقاطعت فيها الأنواع الأدبية من خلال القص والصور الشاعرية المجنحة والخاطرة والتصوير والموسيقا الداخلية الهامسة.

القاص رسلان عودة قرأ قصة قصيرة بعنوان (رسالة) وظف فيها الكاتب فن الرسالة بقصته التي تدفقت بهدوء وشاعرية لتعبر عن مكنونات القاص الشاعر من بداية القصة حتى أوجها الذي كان في نهايتها حين يكتشف المتلقي أنه يوجه الرسالة من نفسه إلى نفسه ليعبر عن انكساراته في الحب والحياة.

الشاعرة الناقدة هيلانة عطا الله قدمت تقييماً أدبياً نقدياً للمشاركات تميز بغوصه في أعماق النصوص المقدمة والإضاءة على الجيد والرديء فيها كما قدم الحضور رؤيتهم النقدية والتقييمية للمشاركات ورد المشاركون على أسئلتهم.

أدار الملتقى الأديب القاص أحمد جميل حسن وقدم رؤيته النقدية للمشاركين.

بلال أحمد
سانا

شاهد أيضاً

“نحو عالم ملون” بوابة للارتقاء بالإنسان والوطن

شام تايمز – متابعة أعلنت وزارة التربية بالتعاون مع صالة “ألف نون” للفنون، الأربعاء، عن …