والجدير بالذكر أن الآكلين أكماماً بأنفسهم باتوا أكثر من إمكانية إحصائهم، وإحصاء عدد الأكمام التي أكلوها وتلذذوا بها، مع عدم القدرة على وضع نسب دقيقة فيما إذا كانت تلك الأكمام طويلة أم قصيرة، ضيقة أم عريضة، وهل مصنوعة من الحرير أم من الكشمير أم من أقمشة قمصان البالة… والطامة الكبرى أن كثرة أكل الأكمام لا تُسبِّب عُسراً في الهضم، بقدر ما تؤثر في الدِّماغ وسلاسة حركة السيالات العصبية فيه، لدرجة أنني في إحدى المَرَّات رأيت بأم العين مثقَّفةً تحكي عن حب الوطن، وتعصُّبها له، وكلَّما أرادت التعبير عن ذلك تقول: «أنا شيفونية في هذه القضية»، والأنكى أن ما من أحد صوَّب خطأها بأنها «شوفينية» وليست «شيفونية». بينما «شاعر التَّفاصُل الاجتماعي»، كما يسميه «أبو عوض»، فإنه لا يفتأ يُكرِّر بأنه حقَّقَ فَتْحاً لغوياً عندما قال: «حُبِّي لَكِ مع كاسِر بروكسي.. وأشواقي بسرعة 16 غيغا»، مع أنه ما زال حتى اللحظة يكتب «تاركةً» بهذا الشكل «تاركتن». في حين إن المحلل الاقتصادي «أبو سهام»، صدَّق نفسه بعدما تنبأ بأن الدولار سيتجاوز الخمسمئة ليرة، وما عاد عقله يحمله، وبات على الطالعة والنازلة، يُذكِّر الآخرين بأنه «خبير البورصة الذي لن تصيبه ضلالة». والحقيقة, إن القائمة تطول لدرجة أننا لو جمعنا طول تلك الأكمام المأكولة فإنها ستلف الكرة الأرضية من عند خط الاستواء أكثر من عشر مرات، ودمتم.

بديع صنيج