ماجد عيسى: «الجوكر» دراما بوليسية بطرح جديد

انتهت مؤخراً عمليات تصوير الدراما البوليسية «الجوكر» للمخرج جمال الظاهر، وهو العمل الأول في إطار التنفيذ للكاتب والممثل ماجد عيسى، بعد محاولات سابقة في الكتابة لم تر النور.
وفي تصريح لـ«تشرين» عن الصعوبات التي واجهته في الكتابة للدراما، قال عيسى: بداية يجب أن يكون للعمل الدرامي مقولة واضحة، ويجب أيضاً البحث في طريقة إيصالها للمتلقي، من هنا واجهتني صعوبات يعرفها كل من يحاول كتابة دراما جادة وهادفة، بدأت مع اختيار الموضوع المطروح وانتقاء الشخصيات، ومن ثم تحديد الهدف من كلٍّ منها.
وشرح عيسى: على الكاتب أن يكون حريصاً خلال رسم مسار شخصياته حتى لا تكون متشابهة، وهو خطأ يقع فيه كثيرٌ من الكتّاب، فنحن في الحياة نختلف في طريقة المشي وأسلوب الكلام، عدا عن اختلاف أفكارنا والبيئات التي نعيش ونكبر فيها، لذلك الكتابة تحتاج عملية بحث طويلة المدى وثقافة عالية لكي يتمكن أحدنا من الكتابة في موضوع ما.
ورأى عيسى أن الاستسهال في كتابة الدراما، لا ينفصل عن الفوضى التي تسببت بها الحرب، إضافة إلى هوسٍ يعيشه معظم الناس في البحث عن الشهرة، وهناك من تعامل مع الدراما بمنطق تجاري سيئ، لكن الاستسهال في الفن عموماً حصل عند الأغلبية، وهؤلاء فقاعات نهايتها معروفة، لكن المزعج في الأمر أنهم يأخذون فرص غيرهم، ممن يستحقون ولديهم ما يقدمونه.
وأضاف: بعد عرض «الجوكر» الذي أقدم فيها طرحاً جديداً، سيظن معظم المتابعين من الجمهور العام بأنني وجه جديد رغم أن تجربتي في السينما والمسرح تقارب 17 عاماً، لكن ببساطة لا أحد يعرفني من جمهور الشارع لأنني لم أعمل في التلفزيون، لست جديداً في عالم الكتابة، لكن المشكلة تتعلق بغياب تسويق الجيد، كتبت سابقاً نصاً كوميدياً بعنوان «فلاش كوميدي»، مسلسل «القرمة»، فيلمان «للزمن بقية» و«نوح»، برنامج ثقافي بعنوان: «عن لسانهم».
وأكد ماجد عيسى أن الممثل بحاجة لفرصة، وصعوبة الحصول على هذه الفرصة المنتظرة، دفعته ليتعلم كتابة النصوص والسيناريوهات، ليُتاح له في النهاية العمل كممثل، وهو ما درسه وعمل على تطويره خلال سنوات، لكن يبدو أنه بحاجة للعمل في التلفزيون في النهاية، ليحقق الانتشار المطلوب بالنسبة للشارع والوسط الفني.
لبنى شاكر
تشرين

شاهد أيضاً

الوزير عماد سارة: “لآخر العمر” يجسد بطولة كل إعلامي واكب الجيش في الميدان

خاص – شام تايمز أكد وزير الإعلام عماد سارة خلال افتتاح العرض الخاص لفيلم “لآخر …